“الكريساج” يقود “شفار” للسجن 10 سنوات

حرر بتاريخ من طرف

أدانت غرفة الجنايات الأولى باستئنافية طنجة، في جلسة الخميس الماضي، متهما خطيرا أحدث حالة من الخوف والفزع بين سكان المدينة، سيما الفتيات، اللواتي تعرضن للاعتداء وسلب ما بحوزتهن من أموال وممتلكات وهواتف، وحكمت عليه بـ 10 سنوات سجنا نافذا، بعد أن وجهت له تهما تتعلق بـ “جناية السرقة الموصوفة المقرونة بالليل والعنف وحيازة أسلحة بيضاء وتهديد الأمن العام وسلامة الأموال والأشخاص”.

وقررت الهيأة إدانة المتهم (ياسين.م)، المزداد سنة 1994 بطنجة، بعد أن واجهته بعدد من المصرحات، اللواتي حضرن الجلسة وأكدن تصريحاتهن الموثقة بمحاضر الضابطة القضائية، ومن بينهم فتاة، التي أكدت أنها تفاجأت أثناء عودتها من العمل بالمتهم يعترض سبيلها وسط حي مسنانة، وقام بسلبها هاتفها ومحفظة يدوية بكل محتوياتها، تحت التهديد بواسطة سكين من الحجم الكبير.

المتهم، وهو من ذوي السوابق وحديث الخروج من السجن، لم يجد أمامه بدأ من طأطأة رأسه والاعتراف بالمنسوب إليه، مبررا أفعاله الإجرامية بظروفه الاجتماعية وإدمانه على المخدرات القوية، ما جعل دفاعه، الذي آزره في إطار المساعدة القضائية، يلتمس تخفيف العقوبة عليه، إلا أن النيابة العامة، تصدت للملتمس وفق ما اوردته يومية “الصباح” وركزت في مرافعتها على فظاعة الجرائم المرتكبة وتعددها، مبرزة الآثار النفسية والمادية التي خلفتها لدى الضحايا، لتطالب بتشديد العقوبة عليه.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة