الكاتب المحلي لـ UMT بالحوز : إستهداف عضو النقابة لا يعدو أن يكون سوى تصفية حسابات بين مهني الطاكسيات

حرر بتاريخ من طرف

إعتبر “عبد اللطيف عنيبة” الكاتب المحلي للإتحاد العام للشغل بإقليم الحوز، أن ما تعرض له عضو المكتب الإقليمي بالحوز للإتحاد الوطني للشغل بالمغرب، يوم الخميس 17 مارس الجاري، من محاولة قتل من طرف شخصين مدججين بالسلاح الأبيض وهراوات، لا يعدو سوى أن يكون صراعا إحتدم بين جمعيتين لأرباب الصنف الأول للنقل “طاكسي كبيرة”، حول عدة مشاكل متعددة.
 
وأضاف المتحدث، على أن “الجمعية الأولى المنتمية للإتحاد العام للشغل و التي يرأسها “باروك أحمد”، تقدمت بشكاية في موضوع إستمرار عمل ثلاثة سيارات “طاكسي كبيرة” خارج الإطار القانوني بعدما أمدتهم عمالة إقليم الحوز بترخيص مؤقت إلى حين تسوية وضعيتهم، لتنقضي المهلة المحدة ويستمر معها أصحاب “الطاكسيات” الثلاث في العمل دون ترخيص”.

وأكد الكاتب المحلي في معرض حديثه، ” ما أقدم عليه عضو الإتحاد الوطني للشغل بالحوز، دفع الجمعية الثانية إلى الإنتقام عبر إستهداف رئيس الجمعية الأولى بالتصفية الجسدية “.

و ختم “عبد اللطيف عنيبة”، قوله على أن ” الجمعية الأخرى لم تجد بدا سوى إستهداف رئيس الجمعية المنظوية تحت لواء الإتحاد العام للشغل بالحوز في شخص رئيسها “باروك أحمد” ليلا وهو الحادث الذي نجى منه، مع العلم أن عناصر الدرك الملكي قامت بالإستماع لعضو المكتب الإقليمي للإتحاد الوطني للشغل بالحوز في مخضر رسمي وهي الآن تقوم بالتحريات للعثور على مرتكبي هذا الإستهداف، وأوضح أن هذا الأمر لا يعدوا سوى أن يكون صراع بين مهني الطاكسيات لا غير “. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة