القنصلية المغربية بامستردام تخلد الذكرى الـ75 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال

حرر بتاريخ من طرف

نظمت القنصلية المغربية بامستردام أمسية بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعون لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال باعتبار ان هذا الحدث التاريخي يحظى بمكانة كبيرة في وجدان الجاليات المغربية في مشارق الأرض ومغاربها لأنه يجسد مرحلة هامة من مسيرة الكفاح الوطني نحو الاستقلال.

وقد شارك في هذه الاحتفالات جمعية الصداقة لمدينة اكادير هذه السنة حيث برمجت مباراة ودية بين موظفي السلك الدبلوماسي بهولندا وممثل فريق الصداقة في حضور سعادة القنصل المغربي بامستردام محمد متوكل وممثلي المجتمع المدني وعلى رأسهم رئيس الجالية المغربية باوتريخت ديبا محمد وافراد من الجالية المغربية بهولندا وبعض الشخصيات الاخري من جنسيات مختلفة.

وانتهى الحفل بتكريم الضيوف من المغرب ودعوتهم للقنصلية المغربية بامستردام التي تمثل إحدى المكاسب الوطنية والتي تحمل طابع خاص يعكس الطابع العمراني المغربي، ومن جهته رئيس جمعية الصداقة حدو زمار شكر السلك الدبلوماسي على حسن الاستقبال والدفء الكبير الذي لقيه الوفد بهولندا تحت رعاية سفير صاحب الجلالة عبد الوهاب البلوقي.

واضاف القنصل العام متوكل في كلمة ألقاها أمام المدعوين أن وثيقة المطالبة بالاستقلال كانت بالفعل منعرجا كبيرا في تاريخ النضال الوطني لكونها أبانت عن قدرة المغاربة في تناول قضيتهم العادلة والتعريف بها لدى المنتظم الدولي بل إنها تجاوزت مطلب الاستقلال إلى رسم معالمه الإصلاحية المنشودة في توافق بين الحركة الوطنية وجلالة المغفور له محمد الخامس وهو ما يستوجب من المغاربة استحضار هذا التلاحم القوي الذي ظل سمة المغاربة إزاء ملكهم ومقدساتهم، فالاحتفال هو وقفة لتأمل تضحيات الرواد والتعريف بصفحات مشرقة برمزيتها التاريخية الخالدة في وجدان الشعب المغربي الذي برهن للعالم أنه متشبث بكل شبر من أرضه مهما تعددت مناورات خصوم الوحدة الترابية التي لن تزيد المغاربة إلا إصرارا على استكمال مسيرة التحرير واسترجاع ما تبقى من أراضيه بالشمال.

زنوحي محمد الأمين صحفي مغربي – أمستردام

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة