الفيضانات تجرف 30 منزلا نواحي مراكش والسلطات تستعين بمآذن المساجد لإنذار الساكنة

حرر بتاريخ من طرف

إجتاحت الفيضانات عدد من الدواوير بتراب جهة مراكش تانسيفت الحوز بفعل إرتفاع منسوب مياه الأودية نتيجة التساقطات المطرية التي تهاطلت على هذه المناطق منذ ليلة الجمعة 21 نونبر 2014، حيث أدت إلى عزل عدد من المناطق وخلفت معها خسائر مادية مهمة لاسيما بدوار” أولاد بوزيد” و” كرتاوة”، بجماعة أولاد حسون نواحي مراكش، نتيجة إرتفاع منسوب واد” بورويحات” أحد روافد نهر تانسيفت الذي تسبب في إنهيار مايزيد عن 30 منزلا محاذيا للوادي.
 
وقالت مصادر من عين المكان ل” كش24″، أن السلطات المحلية بقيادة ” أولاد حسون”، إضطرت إلى إستعمال مآذن المساجد لتوجيه إنذارات للساكنة من أجل مغادرة منازلهم وقت إرتفاع منسوب المياه ما حال  دون وقوع خسائر في الأرواح.
 
هذا الوضع، خلف إستنفارا في أوساط  السلطات الولائية حيث حل بالمنطقة المتضررة والي الجهة” عبد السلام بيكرات” للوقوف على حجم الأضرار وتفقد الساكنة المتضررة بجماعة أولاد حسون، في السياق ذاته  أكد عدد من المواطنين في إتصالهم  ل” كش24″، أن هذه الفيضانات  لم تشهدها المنطقة مايزيد عن نصف قرن.
 
ويشار كذلك أن عددا من المناطق بإقليم الحوز شهدت هي الأخرى فيضانات تسبب في جرف ممتلكات المواطنين وتدمير عدد من القناطر بالدواوير والمداشر  المحاذية لأودية ” الزات”، ” أوريكا”، ” أغمات”.تسببت في عزلها عن العالم الخارجي لحد الساعة. 
 

الفيضانات تجرف 30 منزلا نواحي مراكش والسلطات تستعين بمآذن المساجد لإنذار الساكنة

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة