الفيدرالية تطالب بإيفاد لجنة افتحاص للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

الفيدرالية تطالب بإيفاد لجنة افتحاص للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش
نظم المكتب النقابي بالمركز الاستشفائي محمد السادس بمدينة مراكش، وقفة احتجاجية صبيحة اليوم الخميس 3 أكتوبر بمدخل المركز، وهي الاحتجاجات التي طالت قطع الطريق الرابطة بين المركز والطريق المؤدية إلى مدينة الدارالبيضاء، حيث رفعت الشغيلة الصحية المنضوية تحت لواء الفيدرالية الديمقراطية للشغل التابعة للنقابة الوطنية للصحة شعارات منددة بالوضع الخطير الذي أضحى المركز الاستشفائي محمد السادس يعرفه منددة بغياب الحوار مع المدير الذي حسب تعبير المحتجين، والذي يقطن بالطائرات حسب تعبير المحتجين، وكثير التنقل ونادرا ما يلتفت إلى المشاكل الحقيقية التي يعرفها المركز، وردد المحتجون شعرات من قبيل ” تسيير المهزلة” كما طالب المحتجون بإيفاد لجنة افتحاص لمالية المركز.

وحملوا المسؤولية إلى محمد فوزي والي مراكش، والسلطات المحلية.ووصف المحتجون الوقفة بالخطوة التصعيدية ، والتي ستليها خطوات قادمة، من أجل تدارس مختلف التطورات التي يعرفها الملف المطلبي للعاملين بالمركز، واستمرار الإدارة في تعنتها و رفضها اتخاد الإجراءات، والتدابير الملائمة للاستجابة لهذه المطالب، والإلتزام بالاتفاقيات المتوصل إليها بين المكتب النقابي والإدارة.المكتب النقابي بالمركز الإستشفائي محمد السادس يدعو مناضلاته ومناضليه للتصدي والصمود أمام محاولات الإجهاز على مكتسبات الموظفين، والنيل من الحريات النقابية، ويحمل مدير المركز الإستشفائي مسؤولية تردي الأوضاع، واستمرار الإدارة في تعنتها ورفضها اتخاد الإجراءات، والتدابير الملائمة للإستجابة لهذه المطالب والإلتزام بالإتفاقات المتوصل إليها بين المكتب النقابي والإدارة، كما هو الحال بالنسبة للمحضر الموقع مع النقابة تحت إشراف ولاية جهة مراكش تانسيفت الحوز السابق محمد امهيدية، والاجتماعين الذين عقدهما المكتب مع مدير مستشفى ابن طفيل بدون نتيجة تذكر.

بل اكثر من ذلك لا زال مسلسل التعسف والشطط في استعمال السلطة مستمرا في استهداف غير مسبوق للحريات النقابية وممارسة الحق في الانتماء النقابي، وتنامي مظاهر التمييز على أساس هذا الانتماء في خرق سافر للقوانين المؤطرة للعمل بالوظيفة العمومية.تماطل الإدارة بل ورفضها الجواب على مراسلتنا التي تضمنت الاستفسار عن الأسباب الكامنة وراء قيام الإدارة بالاقتطاع من أجور الموظفين وهو ما اعتبرته النقابة إجراءا تعسفيا وغير مفهوم .مع رفض تسوية وضعية الموظفين الذين طالهم الحيف في التوصل بمستحقاتهم من التعويض عن المردودية كاملة معاقبة لهم على توجههم النقابي ,كما سبق له ان تعهد لنا بذلك.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة