الفقيه لي ترجينا براكتو مارس الجنس على عشيقته وتخلى عنها ضواحي مراكش

حرر بتاريخ من طرف

نطقت المحكمة الإبتدائية بإمنتانوت، مساء أمس الإثنين 19 فبراير، بالحكم على إمام مسجد بثمانية أشهر حبسا نافذا و500 درهم غرامة مالية، من أجل النصب والسرقة وتزوير وثيقة.

ويأتي توقيف الإمام الثلاثيني، إثر شكاية توصلت بها عناصر الدرك الملكي يوم الجمعة 2 فبراير الجاري،حيث اعتقلته رفقة عشيقته العازبة.

وبحسب مصادر محلية، فالعشيقة البالغة من العمر 36 سنة والمنحدرة من دوار الزاوية جماعة مجاط، تقدمت بشكاية لدى قائد المركز الترابي تتهم من خلالها فقيها بالنصب عليها، وبعد فتح تحقيق في الموضوع  تبين للمحققين أن الامر يتعلق بممارسته الرذيلة على المشتكية مقابل وعدها بالتدخل لدى عدد من الإدارات العمومية لقضاء مآربها، وبعد التخلي عنها من طرفه اعتبرت نفسها ضحية نصب واحتيال وسرقة.

 وبعد محاصرة الضابطة القضائية الفقيه بعدد من الأسئلة اعترف بالمنسوب إليه، ليتم وضعه رهن الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بامنتانوت رفقة عشيقته.

هذا وتم تحرير محاضر قانونية في حقهما وفق ما نسب إليهما، قبل إحالتهما على أنظار وكيل الملك بالمحكمة المذكورة، والتي تابعت الفقيه في حالة اعتقال وأطلقت سراح المشتكية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة