الفراغ الإداري يحوّل مستشفى سعادة للأمراض العقلية إلى مرتع للسماسرة

حرر بتاريخ من طرف

يعيش مستشفى سعادة للأمراض العقلية والنفسية التابع للمركز الاستشفائي الجهوي بمراكش، حالة من الفوضى، بسبب الفراغ الإداري الذي تعرفه مختلف أقطابه الإدارية.

وأوضح المكتب المحلي للجامعة الوطنية للصحة بالمستشفى المذكور، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، أن المستشفى المعني لازال بدون مدير ولا رئيس لقطب الشؤون الإدارية، ناهيك عن رئيس قطب العلاجات التمريضية.

وأشار المكتب في بيان توصلت “كشـ24” بنسخة منه، إلى أن المستشفى يعيش فراغا إداريا، رغم أن المرشحين اجتازوا المباريات الشفوية، الخاصة بالتعيين في هذا المنصب الذي يعتبر من بين أقطاب التسيير المهمة لسيرورة العمل بالمستشفى.

وسجل المكتب، أن هاته الحالة الشادة التي يعاني منها المستشفى منذ ما يزيد عن ثلاثة سنوات تلقى صمتا مريبا من طرف المسؤولين، رغم العديد من المراسلات والبيانات من طرف المكتب المحلي.

وذكر المصدر ذاته، أنه في ظل هاته الوضعية التي يعيشها المستشفى، أصبح هذا الأخير يعاني من العديد من المشاكل، بحيث أصبح مؤخرا مرتعا للسماسرة والوسطاء الذي يبتزون المرضى وعائلاتهم، يضيف المصدر ذاته.

وأكد المكتب المحلي للجامعة الوطنية للصحة بالمستشفى المعني، عزمه خوض جميع الأشكال النضالية، حتى تستجيب الإدارة وتتدخل عاجلا لوقف هذا النزيف الخطير.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة