“الفراشة” يجتاحون ممر “البرانس” بمراكش ويقضون مضجع التجار

حرر بتاريخ من طرف

تتواصل سياسة الفر والكر بين أصحاب “الفراشة” والسلطات المحلية والمصالح الامنية، بممر الأمير مولاي رشيد “البرانس”، على غرار مجموعة من الشوارع التي تعرف رواجا تجاريا بالمدينة الحمراء، وتتواصل معها معاناة أصحاب المحلات التجارية، وغيرها من المحلات.

وعلى الرغم من كمية الحملات التي تشنها السلطات الأمنية، على هؤلاء لتحرير جنبات الشوارع من الفوضى التي تحدثها هذه الظاهرة، إلا أنه لا تكاد تمر 24 ساعة على الحملة، حتى تجدهم يعودون إلى حيث طردوا.

وقال أحد المواطنين في إتصال مع”كشـ24″، أن الظاهرة تجاوزت، كونها “فراشة”، حيث أصبح أصحاب بعضها يدخلون في مشادات كلامية عنيفة، مع أي شخص طلب منهم الإبتعاد، خاصة أصحاب المحلات، مضيفا: “أنه مؤخرا قام أحدهم بالهجوم على محامي، بشتى أنواع السب، بعدما طلب منه الإبتعاد من أمام مكتبه، وهو الامر الذي لم يستسغه البائع، وانهال على المحامي بالسب”، مضيفا انعا ليست الحالة الوحيدة، حيث أصبحوا يفتعلون المشاكل مع كل من تجرأ على أن يحذو حذوهم.

واوضح المتحدث ذاته، أن بعد أعوان السلطة يتعاونون مع أصحاب الفراشة، حيث يبلغونهم في كل مرة يُقرر فيها شن حملة عليهم، بمغادرة المكان، قبل تحرك المسؤولين عن الحملة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة