العلماء يفسرون سبب التحرك السريع للقطب المغناطيسي الشمالي

حرر بتاريخ من طرف

يعتقد العلماء أن لديهم إجابة عن سبب زحف القطب المغناطيسي الشمالي من كندا نحو سيبيريا.

والقطب المغناطيسي الشمالي هو نقطة على سطح نصف الكرة الشمالي من الأرض، حيث يتجه المجال المغناطيسي للكوكب رأسيا إلى الأسفل.

ويتحرك القطب المغناطيسي الشمالي على مدار الوقت بسبب التغيرات المغناطيسية في لب الأرض، ولكن تم العثور عليه تاريخيا في شمال كندا.

ومع ذلك، في التسعينيات، بدأ القطب المغناطيسي الشمالي فجأة في التحرك بسرعة بعيدا عن أمريكا الشمالية باتجاه سيبيريا، وعبر خط التاريخ الدولي في عام 2017 وأجبر أنظمة الملاحة على التحديث المتكرر.

ولسنوات، لم يكن العلماء متأكدين من سبب حدوث ذلك، لكن فريق البحث، بقيادة جامعة ليدز، توصل إلى تفسير لهذا التحول غير المعتاد.

والدكتور فيل ليفرمور، في تصريح لبرنامج Today على راديو 4 التابع لشبكة “بي بي سي”: “ما اكتشفناه هو أن موقع القطب المغناطيسي الشمالي يقع التحكم فيه إلى نقطتين مغناطيسيتين، واحدة تحت كندا وأخرى تحت سيبيريا، وتعمل بمثابة شد الحبل، الذي يتحكم في موقع القطب”.

وأضاف: “الموقع الكندي يفوز في الحرب ولهذا السبب تمركز القطب في كندا، ولكن في العقود القليلة الماضية، ضعفت الرقعة الكندية وتعزز التصحيح السيبيري قليلا. وهذا يفسر سبب تسارع القطب فجأة بالانحراف بعيدا عن موقعه التاريخي”.

وتم تفسير القوة المتغيرة للنقطتين من خلال التغيرات في تدفق المواد المنصهرة في باطن الأرض.

وحاول الدكتور ليفرمور وزملاؤه نمذجة مسار القطب المغناطيسي الشمالي باستخدام بيانات من الأقمار الصناعية التي قامت بقياس الشكل المتغير للمجال المغناطيسي للأرض على مدار العشرين عاما الماضية.

وأشارت أحدث نماذج الفريق إلى أن القطب سيستمر في التحرك نحو روسيا قبل أن يبدأ في التباطؤ، ولكن من غير الواضح في هذا الوقت ما إذا كان سيعود مرة أخرى نحو كندا.

القطب المغناطيسي الشمالي هو أحد أقطاب الأرض الثلاثة في الجزء العلوي من الكوكب (حيث تكون خطوط المجال متعامدة على السطح)، إلى جانب القطب الجغرافي (حيث يتقاطع محور دوران الكوكب مع السطح)، والقطب المغناطيسي الأرضي (الموقع الذي يتناسب مع الحركة ثنائية القطب).

وفي السنوات الأخيرة، كانت حركة القطب المغناطيسي كبيرة جدا لدرجة أنها أجبرت مركز البيانات الجيوفيزيائية الوطني الأمريكي والمسح الجيولوجي البريطاني على إصدار تحديث مبكر طارئ للنموذج المغناطيسي العالمي في عام 2019.

ويستخدم النموذج، الذي يمثل المجال المغناطيسي للأرض في جميع أنحاء العالم، على نطاق واسع في أنظمة الملاحة والأجهزة، مثل الهواتف الذكية ، لتصحيح أخطاء البوصلة المحلية.

المصدر: إندبندنت

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة