العلماء يحذرون: ذوبان الغطاء الجليدي في غرينلاند قد يؤدي إلى كارثة

حرر بتاريخ من طرف

كشفت دراسة جديدة أن ذوبان الصفائح الجليدية في غرينلاند “يزيد من مخاطر الفيضانات في جميع أنحاء العالم”، حيث اختفت أكثر من 3.5 تريليون طن في العقد الماضي.

وقرر فريق من العلماء، بقيادة مجموعة بحثية في جامعة ليدز، أن الذوبان أدى إلى زيادة مستويات سطح البحر في جميع أنحاء العالم بمقدار سنتيمتر واحد، باستخدام بيانات الأقمار الصناعية للصفائح الجليدية الضخمة.

وحدث ثلث الارتفاع في فصلين فقط – 2012 و2019 – عندما أدى الطقس القاسي إلى مستويات قياسية من ذوبان الجليد لم تُلاحظ في الأربعين عاما الماضية.

وخلال هذه الفصول الصيفية، تحرك الهواء الدافئ فوق جزء كبير من هامش الغطاء الجليدي، وهو المكان الواقع بين الجليد والنهر الجليدي، ما أدى إلى زيادة ذوبان السطح.

وأظهرت صور الأقمار الصناعية التي التٌقطت حديثا، أن ذوبان الجليد يختلف اختلافا كبيرا اعتمادا على الموسم وأنه كان سببا كبيرا لموجات الحرارة المتدفقة حول غرينلاند.

وقدر العلماء أن ذوبان الغطاء الجليدي في غرينلاند تسبب في حوالي 25% من ارتفاع مستوى سطح البحر العالمي الذي شوهد خلال العقود القليلة الماضية.

وإذا ذاب كل جليد غرينلاند، فإن مستوى سطح البحر العالمي سيرتفع بمقدار 20 قدما أخرى – لكن من غير المتوقع أن يحدث هذا في أي وقت قريب.

وقال توماس سلاتر، من مركز المراقبة والنمذجة القطبية بجامعة ليدز، لوكالة “فرانس برس”: “كما رأينا في أجزاء أخرى من العالم، فإن غرينلاند معرضة أيضا لزيادة الظواهر الجوية المتطرفة. ومع ارتفاع درجة حرارة مناخنا، من المنطقي توقع حدوث حالات الذوبان الشديد في غرينلاند في كثير من الأحيان”.

واستخدم سلاتر وزملاؤه القمر الصناعي CryoSat-2 لجمع قياسات ذوبان الجليد من يناير 2011 حتى أكتوبر 2020، من أجل حساب تغيرات ارتفاع السطح عبر الصفيحة الجليدية في غرينلاند، كما كتب الفريق في الدراسة المنشورة في Nature.

وقورنت هذه البيانات بعد ذلك بـ 15380 من التقديرات المعاصرة والمستقلة التي حُددت من قياس الارتفاع بالليزر المحمول جوا، وهو جهاز على الأقمار الصناعية التي تدور حول كوكب الأرض لرسم خريطة لتضاريس الأرض – وكلها أظهرت مقدار ذوبان الصفائح الجليدية في غرينلاند.

وأوضحت ناسا: “يمكن حساب ارتفاعات ميزات السطح من خلال مقارنة المدة التي تستغرقها نبضة الليزر لصدى الصدى في مواقع مختلفة”.

وقدم الفريق مثالا للبيانات التي جمعت في عام 2012، والتي كشفت عن تغييرات في أنماط الغلاف الجوي تسببت في تحريك الهواء الدافئ بشكل غير عادي فوق الغطاء الجليدي لأسابيع، وفقد أكثر من 527 مليار طن من الجليد.

ووجدت ملاحظة منفصلة لغرينلاند أن صفائحها الجليدية فقدت 8.5 مليار طن من الكتلة السطحية في 27 يوليو، وهو ما يكفي من الجليد لتغطية فلوريدا في بوصتين من الماء.

وكان هذا الذوبان الشديد نتيجة لموجات الحر في شمال غرينلاند التي رفعت درجات الحرارة إلى أكثر من 68 درجة فهرنهايت – ضعف متوسط ​​درجة الحرارة في الصيف، وفقا للمعهد الدنماركي للأرصاد الجوية.

وفي حين أن هذا الحجم كان أقل من الرقم القياسي لذوبان الجليد في يوم واحد في عام 2019، والذي كان 12.5 مليار طن، غطى حدث يونيو مساحة أكبر.

ويمكن لأحداث الذوبان أن تخلق حلقات تغذية مرتدة تؤدي إلى مزيد من الاحترار والذوبان في غرينلاند، وفقا لماركو تيديسكو، عالم المناخ في جامعة كولومبيا.

وعندما يذوب الثلج، فإنه يعرض الجليد الداكن أو الأرض تحته، والتي تمتص المزيد من ضوء الشمس بدلا من عكسها مرة أخرى خارج الغلاف الجوي.

وتعد الطبقة الجليدية في غرينلاند ثاني أكبر كتلة من جليد المياه العذبة على هذا الكوكب، حيث تبلغ مساحتها حوالي 695000 ميل مربع، وهي في المرتبة الثانية بعد القارة القطبية الجنوبية.

وبدأ ذوبان الصفائح الجليدية في عام 1990 وتسارع منذ عام 2000.

ويقول الباحثون في Polar Portal إن فقدان الكتلة في السنوات الأخيرة أكبر بأربعة أضعاف مما كان عليه قبل عام 2000.

ويبدأ ذوبان غرينلاند عادة في يونيو ويستمر حتى أغسطس، لكن البيانات تظهر أن الجزيرة فقدت أكثر من 100 مليار طن من الجليد منذ يونيو.

المصدر: ديلي ميل

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة