العثور على ملفات الشباب المعطل في قمامات “أنابيك” يثير الغضب بالمضيق

حرر بتاريخ من طرف

غضب في صفوف فعاليات حقوقية محلية بمدينة المضيق بسبب العثور على العشرات من ملفات الشباب المعطل في القمامة بالقرب من وكالة “أنابيك” هذه المدينة والتي سبق لساكنتها أن خرجت في احتجاجات للمطالبة ببدائل بعد إغلاق المعابر الحدودية.

المصادر قالت إن رمي أكوام من الملفات التي تخص الباحثين عن شغل بواسطة هذه الوكالة يثبت وجود استهتار في التعامل مع طلبات المعطلين، وعدم الأخذ بجدية لطلباتهم، في وقت يعانون فيه ظروفا صعبة نتيجة انسداد الآفاق التي تعمقت في ظل أكثر من سنتين من تداعيات الجائحة.

واعتبرت الفعاليات ذاتها بأن رمي الملفات في القمامة، علاوة على أنه استهتار، فإنه تسريب للمعطيات الشخصية لأصحاب هذه الطلبات، والتي يفترض من الوكالة باعتبارها مؤسسة عمومية أن تقوم بحمايتها، طبقا للقانون، وهو ما يستدعي في نظر المنتقدين فتح تحقيق في النازلة ومعاقبة المتورطين.

لكن رد وكالة “أنابيك” لم يتأخر في مدينة تعاني من احتقان اجتماعي. فقد أشارات إلى أن مجموعة من الأشخاص هم الذين يقفون وراء اختلاق هذا الملف، حيث أثارت المجموعة الفوضى ورمت مجموعة من الوثائق وقامت بتصويرها والادعاء كذبا بأنها تتعلق بملفات طلبات تشغيل سبق إيداعها بمقر الوكالة الإقليمية. ووصفت هذا العمل بغير المسؤول.

وذكرت الوكالة بأن التقدم بطلبات التشغيل في الأيام الأخيرة عرف تصاعدا كبيرا. وتجاوز عدد الطلبات في الخمسة أيام الأخيرة حوالي 2000 طلب، موردة بأن هذه الطلبات هي في طور المعالجة الإلكترونية.

ثم أضافت بأنها تفاجأت اليوم بإقدام مجموعة من الأشخاص الذين كانوا متربصين أمام مقر الوكالة بإثارة الفوضى ورمي مجموعة من الوثائق وتصويرها والإدعاء كذبا بأنها تتعلق بملفات طلب تشغيل سبق إيداعها بمقر الوكالة الإقليمية. واستنكرت هذا العمل الشنيع وقالت إن كل الأخبار المرتبطة به أخبار زائفة. وأكدت بأنها تحتفظ بحقها في اتباع جميع المساطر التي يتيحها القانون من أجل تحديد المسؤوليات واتخاذ كل ما يلزم وفق المساطر القانونية المعمول بها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة