العثور على النصف الثاني لجثة الأب الذي قتله ابنه وحرقه بقلعة السراغنة

حرر بتاريخ من طرف

في جديد جريمة القتل المروعة التي هزت إقليم قلعة السراغنة، ذكرت مصادر مطلعة أن عناصر المركز القضائي بسرية الدرك الملكي بقلعة السراغنة وفي إطار استمرار عملية البحث والتحقيق مع الجاني الذي أقدم على قتل ولده رميا بالرصاص بدوار النفافتة التابع لجماعة سيدي الحطاب، تمكنت من العثور على النصف الثاني من الجثة التي كان قد عمل على حرقه لإخفاء معالم جريمته النكراء.

وفي التفاصيل فقد أفضت عملية التحقيق مع الجاني إلى كونه بعد قتل والده رميا بالرصاص قد أقدم على حرق جثته بنية التخلص منها، إلا أن تصلب جزء كبير منها واستيقاظ والدته من حالة الإغماء التي أصابتها بعد سماعها الطلقة النارية لترى زوجها جثة هامدة أمام عينيها، حالا دون إكمال عملية الإحراق حيث هدد الجاني أمه بالتزام الصمت والانسحاب إلى غرفة أخرى أو يتبعها لوالده.

وقد أقدم بعد انصراف والدته مذهولة من جراء الصدمة التي أصابتها، أقدم على تقطيع جثة والده إلى أجزاء صغيرة ليسهل عليه نقلها داخل كيس حيث رماها بحفرة “خطارة” توجد قرب منزل أسرته، ويذكر أن عناصر المركز القضائي بقلعة السراغنة كانوا قد استعانوا بكلاب مدربة قادتهم إلى العثور على كيس به رفات من جثة الضحية قبل إلقاء القبض على الجاني مساء أول أمس، وأفضت عملية التحقيق إلى أن الرفات لا يضم كل أجزاء الجثة قبل أن يعترف الجاني بأنه استعمل كيسا ثانيا لإخفاء الأجزاء المتبقية من جثة والده بنفس الحفرة تم اكتشافها اليوم داخل كيس وبوجود ساطور استعمل في عملية التقطيع.

وينتظر أن يتم إعادة تمثيل عملية القتل بمسرح الجريمة بدوار النفافتة بجماعة سيدي الحطاب فور الانتهاء من البحث التمهيدي الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة بحضور شخصيات قضائية وعسكرية في الأيام القليلة القادمة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة