الطلبة المغاربة العائدون من أوكرانيا يحتجون ويتساءلون: أين وعود الوزير الميراوي؟

حرر بتاريخ من طرف

احتج أمس الأربعاء أمام مقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار العشرات من الطلبة العائدين من أوكرانيا بسبب الحرب، وذلك إلى جانب عدد من الآباء والأمهات المنضوين تحت لواء الجمعية الوطنية لأمهات وآباء الطالبة المغاربة في أوكرانيا. وتساءل المحتجون عن الوعود التي سبق أن قدمها الوزير الميراوي لفائدة إدماجهم في منظومة التعليم العالي الوطنية.

ووزع الوزير الميراوي الكثير من التصريحات في وسائل الإعلام، كما تحدث لأكثر من مرة في البرلمان، عن وجود برنامج لإدماج هؤلاء الطلبة الذين فرضت عليهم مغادرة أوكرانيا بسبب الحرب. وقال إن الإدماج سيتم قبل عيد الأضحى. لكن الوعود تأخرت. ويتحدث بعض الآباء والأمهات بأن الوعود قد تكون “تبخرت”.

وواجهت تنسيقية الأطباء في كليات الطب والصيدلة وطن الأسنان، من جانبها، مبادرة إدماج هؤلاء الطلبة بـ”الرفض”. واعتبرت بأن الأمر يتعلق بـ”خط أحمر” في ظل ما أسمته بوضع الاكتظاظ التي تعاني منه هذه الكليات، وهو ما يؤثر سلبا على جودة التكوين.
ويواجه الطلبة المغاربة في أكورانيا متقبلا مجهولا في ظل هذا الوضع. والمثير، حسب تصريحاتهم، أن الوزارة الوصية قد أغلقت جميع منافذ الحوار في وجههم، خاصة وأن الدخول المدرسي الجديد على الأبواب.

ودقت الجمعية الوطنية لأمهات وآباء الطلبة المغاربة في أوكرانيا ناقوس الخطر بخصوص هذه الوضعية. ودعت رئيس الحكومة إلى التدخل لحماية مستقبل هؤلاء الطلبة الذين أرغموا كرها على مغادرة أوكرانيا، واضطروا للعودة على بلدهم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة