حزب العدالة والتنمية يتهم أعوان السلطة بالإساءة لمصداقية الانتخابات

حرر بتاريخ من طرف

يبدو أن حزب العدالة والتنمية لن يتوقف عن خطاب “المظلومية”، قبل وبعد الانتخابات المقررة لـ8 شتنبر القادم، وذلك لـ”تبرير” هزيمة مرتقبة، بالنظر إلى استياء متزايد لفئات واسعة تجاه أدائه بعد ولايتين من تدبير الشأن العام، يورد عدد من المتتبعين.

فقد تحدثت الإدارة المركزية للحملة الانتخابية التابعة لحزب “المصباح”، في بلاغ لها، عن “الاستعمال المفرط للمال”، واتهمت أعوان السلطة بالمشاركة في ممارسة ضغوطات على أعضاء ومرشحي الحزب لثنيهم عن الترشح باسم “المصباح.

ووصف “البيجيدي” هذه الممارسات بـ”غير المقبولة”، وأشار إلى أنها تمس بمصداقية العملية الانتخابية. كما اعتبر بأنها تشكل إخلال جسيما بقواعد التنافس الشريف والممارسة الديمقراطية وبالقواعد المنظمة للانتخابات.

ودعا، في السياق ذاته، الهيئات السياسية إلى الحرص على التقيد بقواعد التنافس الشريف واحترام إرادة المواطنين وحريتهم في الترشيح، وأكدت على المزيد من الجهد واليقظة واتخاذ جميع التدابير والإجراءات اللازمة لضمان نزاهة وسلامة سير العملية الانتخابية ببلادنا ولضمان التزام ممثلي السلطات العمومية بواجب الحياد الإيجابي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة