الصيف.. وديان تحصد أرواح الهاربين من القيظ وأفاعي تنفث السموم بأجسادهم

حرر بتاريخ من طرف

الهرب من الموت… إلى الموت!!

في غياب البديل، تتحول السدود والبرك المائية والانهار بل وحتى الصهاريج بمجموعة من المدن، إلى مكان للاستجمام يجد فيه الأطفال والمراهقون، خاصة أبناء الفقراء منهم، ضالتهم لإطفاء وهج أجسادهم.

غير أن هذه المتعة سرعان ما تتحول إلى مأساة يكون ضحاياها أبرياء، تقلب النعمة إلى نقمة، بالنظر لحوادث الغرق المميتة التي يكونون ضحية لها.

مع بداية ارتفاع درجة الحرارة لصيف 2018، لقي مجموعة من المواطنين مصرعهم أثناء رحلات استجمامهم، التي تحولت الى رحلات الى العالم الاخر.

لم تدر عائلة طفل يبلغ من العمر 8 سنوات أن رحلة استجمامهم، قد تتحول الى مأساة حياتهم، بعدما جرفت مياه نهر أم الربيع، على مستوى دوار أولاد بوجمعة بجماعة مشرع بن عبو، طفلهم الذي كان يستمتع بمياه النهر، في ظل موجة الحر التي تعرفها البلاد في هذه الفترة، قبل أن تتحول النعمة إلى نقمة.

نهر ام الربيع، لم يكن الوحيد الذي يتحول الى نقطة موت مع ارتفاع درجات الحرارة. ففي الوقت الذي تتحسر فيه اسرة طفل لم يبلغ سن العاشرة بعد، على حتف هذا الأخير بجوار ضفاف النهر، كان للقدر كلمة أخرى، بسد للاتكركوست ، بإقليم الحوز، بعدما توفي شاب عشريني غرقا حينما ابتلعته مياه السد، كان هو الاخر هاربا وأصدقائه من قيظ مدينته، بحثا عن مكان للترفيه عن النفس، قبل أن يختاروا سد لالة تاكركوست، الذي تحول بدوره الى نقطة موت، كان ضحيتها شاب لم يضع في حسبانه البثة أنها آخر لحظاته.

مع ارتفاع الحرارة، تصبح جل الأماكن التي تحتوي على المياه، مباحة للهروب من لفحات الشمس الحارقة، لا يقتصر الامر فقط على السدود أو الأنهار، للصهاريج أيضا حصة من مهمة امتصاص الحرارة من داخل الاجسام، كما لها حصة من مهمة حصد الأرواح.

بنفس الجهة، كان لقاصر موعدا مع آخر لحظاته، عندما قرر التوجه الى صهريج مائي بدوار تغرارت بالجماعة القروية أمرامر ، بإقليم شيشاوة، هاربا من الحرارة دون علم منه انه كان في حقيقة الامر هاربا من حياته الدنيوية، بعدما ابتلعته مياه الصهريج، ليسجل ضحية أخرى في لائحة مغدوري الاستجمام.

بعيدا عن حوادث الوديان و الأنهار، يواصل الصيف ازهاق أرواح المواطنين، وإن اختلفت الأسباب والظروف، يظل الخيط الرابط بين هذه الحوادث، هو فصل الصيف.

فإذا كان المواطنين يتجهون للوديان و غيرها بحثا عن لحظات الاستجمام، التي تنتهي لدى البعض بمأساة، الافاعي بدورها تستغل فصل الصيف وتخرج من جحورها بعد سبات فترة الشتاء، باحثة عن فريسة، حيث تكون جائعة وهجومية وسمّها مركّز لعدم استخدامه طيلة فترة الشتاء، ما يعرض المواطنين الى خطر الإصابة بلدغات مميتة.

الصيف وحكايا الافاعي

مع حلول فصل الصيف، يحل معه الحديث عن لسعات العقارب والخطورة التي تشكلها على صحة المواطنين، خاصة في المناطق النائية، التي تعد الأكثر تسجيلا لهذه الحالات، أجنة لم يرو النور بعد، يعيشون خطر التسمم، الذي قد يصيبهم جراء نفث أفعى أو عقرب سامة، سمها بجسد أمهاتهم، أطفال قد تتحول لحظات لهوهم الى لحظات احتظار، رضع قد تشاركهم الافاعي أماكن نومهم، حكايا يضرب لها سكان المغرب العميق، موعدا كل صيف من كل سنة.

الجنوب بطل حكايا صيف 2018

حكاية الأفاعي و العقارب باقليم زاكورة ليست حكاية من نسج خيال كاتب أو من كتابة قاص، وإنما هي حكاية واقعية أبطالها أبناء إقليم زاكورة الذي قدر لهم أن يعيشوا تحت رحمة الطبيعة، بداية بقساوة الظروف الطبيعية وانتهاء بمشاكل الأفاعي و العقارب التي تضرب لها الساكنة ألف حساب مع دخول فصل الصيف من كل سنة، صيف لا يستمتع به الزاكوريون كبقية خلق الله، بقدر ما يتذوقون فيه مرارة المعاناة، فكثيرة هي حالات لسعات العقارب ولدغات الأفاعي، منها من توفي، ومنها من لازال يدفع ثمن تردي الخدمات الصحية بالإقليم.

حديث الشارع العام بإقليم زاكورة، وساكنة الدواوير النائية التابعة لها، هذا الصيف كما هو الحال كل صيف، يرتكز أساسا على موضوع الحشرات السامة الزاحفة، خصوصا الأفاعي والعقارب، التي ترسل كل سنة العشرات من المواطنين إلى المستشفيات من أجل تلقي العلاجات الضرورية، بسبب لسعة عقرب أو لدغة أفعى، في المقابل يتم توجيه العشرات من الحالات إلى ورزازات ومراكش والرشيدية.

مع حلول فصل الصيف، تحل معه حكايا جديدة من معاناة ساكنة القرى البعيدة، معاناة كانت أولى فصولها بجبال صاغرو إقليم زاكورة، حيث كانت “الشاد مينة”، وهي امراة حامل تبلغ من العمر ما يقارب ال35 عاما، اول ضحايا الافاعي بالمنطقة، “مينة” كغيرها من نساء جبال صاغرو كانت ترعى الماشية ، قبل ان تلدغتها أفعى سامة، استدعت نقلها الى مراكش، في ظل غياب مضاد للسموم بالمنطقة.

حكاية “مينة” ما هي إلا الشجرة التي تخفي الغابة، وما هي إلا مثال بسيط لمواطنين يدفعون تكاليف تردي الإسعافات الطبية بهذا الإقليم المهمش، فكل الحالات تنقل إلى مستشفى سيدي حساين بورززات، او مراكش، مع ما يلي ذلك من معاناة و تكاليف باهضة.

افاعي لم ترحم براءة الطفولة، وتلك الاقدام شبه الحافية التي انهكتها حجارة الجبال وشوكها، فلم يكد يمر أسبوع على حكاية “مينة”، حتى ظهرت حكاية اخرى، بطلتها طفلة في 12 من عمرها، من المنطقة نفسها، بل وحتى فصول الحكاية ذاتها.

لم تدري الطفلة أن روتينها اليومي، الذي تبدؤه برعاية الاغنام، شأنها شأن باقي سكان المنطقة، سوف يتحول الى معاناة، عندما هاجمتها أفعى سامة على مستوى قدمها، ما استدعى خضوعها لعملية، بعدما تورمت قدمها، نظرا لعدم حصولها على العلاجات الضرورية، بسبب افتقار مستوصف منطقتها لابسط التجهيزات، الشيء الذي استدعى نقلها الى مستششفى الراشيدية.

غير بعيد عن إقليم زاكورة، بين جبال “تازليدة”، يعيد السيناريو نفسه، عجوز ترعى الاغنام، وأفعى تنتظر فرصة الهجوم، الفرصة التي لم تتأخر ضحيتها في منحها إياها، لتنقض عليها، وتنفث سمها داخل جسدها الذي انهكه الزمن، جسد لا يملك من القوة ما يكفي لمحاربة السم، الذي اختلط ودمها بسرعة، ولم يمنحها وقتا، حيث لفظت آخر انفاسها داخل مستعجلات مستشفى محمد السادس بمراكش، واللائحة تطول.

كثيرون هم المصابون الذين يتم نقلهم لمسافة تفوق 300 كيلومتر بواسطة سيارات إسعاف غير مجهزة للوصول إلى المستعجلات، وكثيرون هم من يلقون حتفهم قبل الوصول إلى المستشفى الإقليمي، وكثيرون هم من يموتون في عين المكان أو على ظهر دابة.. هذا جزء من معاناة أشخاص تعرضوا للدغات أفاع بجبال المغرب العميق، وهي معاناة تتفاقم كل سنة، أمام غياب التجند لهذه المعانات، مناطق مختلفة وحكايا تعيد نفسها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة