الصويرة تحتضن ​أنشطة متنوعة في إطار مشروع التحولات المناخية والبيئية استعدادا لقمة مراكش

حرر بتاريخ من طرف

ينظم مركز التنمية لجهة تانسيفت بتعاون مع عمالة إقليم الصويرة، وبدعم من مؤسسة فريدريش ناومان، عدة أنشطة متعلقة بالبيئة و التحولات المناخية بالصويرة، حيث سيشهد يومه الثلاثاء 20شتنبر 2016 تنظيم ورشة عمل تكوينية لفائدة أطر وتقنيي المصالح الخارجية ومنظمات المجتمع المدني المهتمة بمجال البيئة بهذا الإقليم حول موضوع الهشاشة المناخية.

وحسب بلاغ لمركز التنمية لجهة تانسيفت توصلت “كشـ24” بنسخة منه, فإن هذه الانشطة التي تم اعتمادها من لدن اللجنة المسيرة لأشغال اتفاقية الأطراف كوب 22، ستتواصل  يوم الاربعاء 21 شتنبر 2016 بتنظيم يوم دراسي لتقديم نتائج تشخيص وتقييم الهشاشة المناخية بالإقليم و صياغة إطار توجيهي للتكيف والتخفيف من آثار التحولات المناخية.

وتدخل هذه الأنشطة في إطار تحسيس الفاعلين و الجمعيات بمخاطر آثار التقلبات المناخية وحثها على دمج مفاهيم التكيف والتخفيف في مشاريعها التنموية   و تعبئتها قصد المشاركة الفعالة في أشغال اتفاقية الأطراف 22COP المقرر عقدها بمراكش في نونبر المقبل وكذا المساهمة في تكوين وتشجيع الأطر و الفاعلين المحليين في بلورة استراتيجيات التكيف الواجب إتباعها لحماية المواطنين والنظام البيئي الهش بالإقليم.

وتندرج هذه الأنشطة في إطار مشروع “CMC2” الذي أعطيت انطلاقته بمراكش في مارس 2016 من طرف الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة. هذا المشروع الذي يمتد على مدى ثلاث سنوات (2016-2018)، يهدف إلى وضع إطار لإدماج التكيف مع تغير المناخ ومكافحة الخسائر والأضرار التي يتسبب فيها. ويروم أيضا استكشاف المقاربات المختلفة التي يمكن أن تساعد في الحد من الهشاشة البيوفيزيائية والاجتماعية والاقتصادية لجهة مراكش – آسفي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة