الشرقاوي: الحكومة لا تملك أي استراتيجية للتعامل مع التقارير الدولية

حرر بتاريخ من طرف

قال الأستاذ والمحلل السياسي عمر الشرقاوي، إن الحكومة المغربية لا تملك أي استراتيجية واضحة للتعامل مع التقارير الدولية والتأثير فيها بشكل استباقي، وتكتفي بإعلان أسفها وبالغ تأثرها اتجاه مضامين التقارير وعدم احترام تلك المؤسسات للموضوعية والحياد المطلوبين.

وكتب الشرقاوي في تدوينة عبر حسابه على “فيسبوك”: ” لدي اقتناع بأن امنستي ارتكبت خطأ جسيما باتهام المغرب بتهم ثقيلة دون دلائل وحجج، مشيرا إلى ان المنظمة الدولية الذائعة الصيت في مجال حقوق انسان توجد في ورطة أخلاقية بعد إصرار السلطات المغربية على تخيير المنظمة بين نشر الدلائل أمام العالم التي تثبت إدعاءاتها أو التراجع عن اتهاماتها.

وأضاف الشرقاوي: “لكن في قلب هاته المعركة تطفو على السطح قضية علاقة الحكومة المغربية بالتقارير الدولية، صحيح أن هاته الاخيرة قد تصدر بعض خلاصات بعيدة عن الواقع بل في بعض الأحيان من صنع خيال واضِعِيها، لكن الحكومة تكتفي بإعلان أسفها وبالغ تأثرها اتجاه مضامين التقارير وعدم احترام تلك المؤسسات للموضوعية والحياد المطلوبين”.

وشدد الشرقاوي على أن “الوقائع المتتالية تثبت أن الحكومة لا تملك أي استراتيجية واضحة للتعامل مع التقارير الدولية والتأثير فيها بشكل إستباقي، قبل أن تصل إلى مرحلة الرفض والتحفظ او الترحيب والتهليل أحيانا بخلاصات هذه التقارير ومضامينها حينما تخدم الاجندة السياسية للحكومة”.

واسترسل المحلل السياسي، “وما يزيد الطين بلة أن الحكومة لا تدرك أصلا، أن لتلك التقارير مهما تم التشكيك فيها تأثير بالغ الاهمية التي قد تجعل الجهود الكبيرة التي تبدلها بلدنا في المجال الحقوقي كانها سراب”.

وإذا كان من حق السلطات المغربية، يضيف الشرقاوي، “ان تنظر بعين الريبة إلى التقارير التي تعتمد على مصادر غامضة ووقائع كاذبة أو مبالغ فيها، وهذا حق مشروع مادام تلك التقارير لا تعد من المسلمات، فإن هذا لا ينفي تقصير الحكومة والمؤسسات الرسمية، في جعل معطياتها وتوضيحاتها وبياناتها مصدرا مهما للتقارير الدولية الحقوقية التي تعتمد على ما تنتجه المعارضة الحقوقية والتنظيمات السياسية الجذرية،  التي تحاول تصفية حساباتها السياسية بالوكالة عبر المنظمات الدولية”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة