السجن لشمالي يروج المخدرات بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية ، نهاية الاسبوع الماضي ، شابا من مدينة شفشاون ، بثمانية أشهر حبسا نافدا وغرامة نافدة 500 درهم مع الصائر والاجبار في الادنى، بعد متابعته في حالة اعتقال ، طبقا لملتمسات النيابة العامة و فصول المتابعة ، من أجل الاتجار في مخدر الشيرا ، الإدلاء ببيانات كاذبة ، و إهانة الضابطة القضائية .

و يذكر أن الظنين من مواليد سنة 1987 ،تقدم إلى مقر الدائرة السابعة للشرطة ، لتسجيل شكاية بخصوص سرقة سيارة من نوع ” طويوطا ” مكتراة ، بيضاء اللون ، و هي الشكاية التي تمت إحالتها على أنظار المصلحة الولائية للشرطة القضائية ، لتعميق البحث ، تم خلاله الاستماع الى المشتكي ، قبل مباشرة التحريات بخصوص عملية السرقة .

الا أن المشتكي تراجع عن تصريحاته لدى الدائرة السابعة للامن ، ليعترف بكونه حل بمراكش من أجل ترويج كمية من مخدر الشيرا قدر وزنها بكيلوغرامين بسعر ثمانية آلاف درهم للكيلوغرام الواحد لأحد الأشخاص من الحي المحمدي بمقاطعة جيليز .

و اوضح المتهم أنه وقع ضحية كمين تمت خلاله سرقةالسيارة و المخدرات و مبلغ 400 درهم ، بعد أن استدرجه المعني بالأمر الى منطقة خلاء ، بحي بلبكار حيث ظهر شخصان يحملان أسلحة بيضاء، عملا على إخراجه مع مرافقه من السيارة ، و لاذوا مع المتهم الاول بالفرار الى وجهة مجهولة .

و أضاف الظنين انه حاول تعقب السيارة لكنه لم يفلح ليجد صديقه قد غادر مكان الحادث ، قبل أن يتقدم بشكاية الى مقر الدائرة الامنية المذكورة .

هذا و سلم الظنين لعناصر فرقة محاربة المخدرات ، رقم المراكشي الذي اتصل به ، و من خلاله توصلت عناصر الشرطة القضائية الى هويته ، وحاولت استدراجه لكن هاتفه ظل مقفلا ، و عملت على ايقافه بالقرب من منزله لكنها لم تفلح ليتم إصدار مذكرة بحث في حقه ، بعد استخراج صورته من مصلحة التشخيص القضائي ، و عرضها على الظنين الذي أكد أن صاحبها يشبه الشخص الذي قام باستدراجه و سرقة سيارته .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة