السجن ا لأم وابنها حاولا قتل الوالد بسبب الإرث

حرر بتاريخ من طرف

حكم على أم وابنها الأميركي في باريس بالسجن 16 و12 عاما لمحاولتهما قتل والد الأخير الفرنسي في إطار “مؤامرة” دبراها لأسباب مرتبطة بالإرث العائلي.

كما أصدرت محكمة الجنايات قرارا بحظر دائم من دخول الأراضي الفرنسية لجون هوبكينز البالغة 60 عاما، ومن دخول باريس وضواحيها لمدة 15 عاما على ابنها بريندان والش (30 عاما). ولم يظهر على الأم وابنها أي تأثر عند النطق بالحكم.

في عام 2010، عاودت جون هوبكنز وابنها الاتصال بوالد هذا الأخير، غريغوار ل، بعد انقطاع عنه استمر خمسة عشر عاما.

وفي الصيف، جرى جدال عندما لاحظ غريغوار ل. أن عائلته الأميركية فتشت أوراقه، لا سيما تلك المتعلقة بإرث والده. ثم قام ابنه، بحسب رواية الأب، بصبّ زيت للشواء على جسمه، قبل أن يحاول تشغيل ولاعة.

واختارت المحكمة إعادة تصنيف محاولة القتل الأولى هذه على أنها عنف متعمد، “بسبب نقص العناصر المادية بشكل أساسي”، وفق ما برر رئيس المحكمة كريستوف بيتيتو.

من ناحية أخرى، دانت المحكمة جون هوبكنز وبريندان والش بمحاولة قتل غريغوار ل. وشقيقته في عام 2015، أمام منزلهما. فقد تعرض غريغوار وفريديريك ل. لمحاولة خنق أمام منزلهما من قبل “الأميركيين” اللذين كانا يعتمران خوذا الدراجات النارية على الرأس.

وأظهر التحقيق أنه في غضون ذلك، عاشت الأم وابنها في عزلة وسرية في باريس “لأكثر من عامين، ولم يفعلا شيئا سوى مراقبة غريغوار ل.”، و”أقنعا نفسيهما بوجود مؤامرة”، وهو أمر “لا يثبت وجوده أي عنصر “، بحسب رئيس المحكمة.

وقد عارض المتهمان الوقائع. وقالت جون هوبكنز خلال جلسة الاستماع بأنها وابنها، على العكس، ضحيتا “مؤامرة” من الأب وأقاربه لإقصائهما. وقال بريندان والش إنه “صدّق روايات” والدته في ذلك الوقت، لكنه أدرك منذ ذلك الحين أنه “لم يكن في خطر يوماً”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة