الزفزافي يكشف تفاصيل الاعتداء عليه جنسيا بعد إعتقاله

حرر بتاريخ من طرف

كشف ناصر الزفزافي المعتقل على خلفية أحداث الحسيمة، الثلاثاء، خلال جلسة محاكمته جانبا من الاعتداء الجسدي والجنسي الذي تعرض من طرف عناصر الأمن صبيحة اعتقاله يوم 29 من شهر ماي من السنة الماضية.

ونقلت مصادر متطابقة إتهام الزفزافي العناصر الأمنية التي شاركت في اعتقاله بتعذيبه واغتصابه دون أن يُبدي أي رد فعل اتجاههم خيث قابلهم بالابتسامة، حسب قوله، حيث روى الزفزافي الذي كان يتحدث أمام القاضي بمحكمة الجنايات بالدار البيضاء، أنه كان صبيحة اعتقاله بمنزل في منطقة تسمى “تروكوت” رفقة كل من فهيم أغطاس ومحمد الحاكي، قبل أن يتفاجأ بعناصر أمنية تقتحم المنزل عبر تكسير الأقفال، مشيرا إلى أنه لم يتحرك من مكانه بل بقي منتظرا دخولهم لاعتقاله.

وأضاف المتحدث ذاته، الذي طالب من والدته مغادرة القاعة قبل سرد قصة اعتقاله، أن عنصرا أمنيا انهال عليه بواسطة آداء حادة على رأسه قبل أن يضعوا الأصفاد في يديه، مُرفقين ذلك بالسب والشتم والركل في أنحاء متفرقة من جسده، كانت أقواها وأكثرها إيلاما تلك التي تلاقاها على على مستوى المعدة.

وأشار الزفزافي إلى أن أحد عناصر الأمن طلب منه ترديد “عاش الملك” غير أنه لم يقلها فكرر عليه ذلك ثلاث مرات مُرفقا ذلك بالضرب والسب، قبل أن يرددها بصوت خافت في المرة الرابعة، غير أنه طلب منه أن يقولها “من القلب”، مضيفا أنه أثناء ذلك عمد عنصر أمني إلى ادخال أصبعه في دبره.

وأضاف الزفزافي أنه عبر عن استنكاره للفعل قائلا: “حشومة عليك”، غير أن عنصرا آخر عمد إلى نزع سرواله وقام بادخال عصا في دبره، مشيرا إلى أن أمنيا عمد إلى وضع جوارب في أنفه قائلا: “شم أ الخانز”، مضيفا أن عنصرا آخر قام بجش رأيه على الحائط وهو ما تسبب له في سيلان دم كثير.

 

وكالات

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة