الرئيس الجزائري يدعو دول عدم الانحياز لدعم البوليساريو‎

حرر بتاريخ من طرف

هاجم الرئيس الجزائري عبد القادر بن صالح، الوحدة الترابية للمملكة مجددا، وذلك أثناء إنعقاد قمة حركة عدم الإنحياز بعاصمة أذربيحان باكو.

وقال الرئيس الجزائري، عبد القادر بن صالح، أن دول حركة عدم الإنحياز يجب أن تسجل موقفا مؤيدا لجبهة البوليساريو، مشيرا أن عودة المغرب وجبهة البوليساريو لطاولة الحوار تعطلت نتيجة لاستقالة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الألماني هورست كولر.

ودعا عبد القادر بن صالح أنطونيو غوتيريس الأمين العام للأمم المتحدة، للتعجيل ببعث الدينامية الجديدة التي أرساها لحل النزاع، وذلك في سياق البروباغندا الجزائرية للفت الإنتباه للملف.

وعلى الرغم من تأكيد الجزائر على موقفها بكونها ليست طرفا في النزاع ومجرد بلد جار، إلا أن مواقفها باتت أكثر عداءً للوحدة الترابية للمملكة، كما ظلت راعية لجبهة البوليساريو ومتدخلا رئيسيا في قرارتها.

ويشار أن قرارات مجلس الأمن الدولي الماضية، قد دعت الجزائر وموريتانيا للمشاركة في العملية السياسية للملف والمائدتين المستديرتين الماضيتين بجنيف، على نفس المستوى مع المغرب وجبهة البوليساريو ، ما يؤكد إعتبارها طرفا في القضية التي عمرت لأزيد من أربعين سنة بسبب تعنت موقفها المتعنت ودعمها للجبهة الإنفصالية.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة