الرئيس التركي: هجوم اسطنبول إرهابي ومنفذه انتحاري يرجح انه سوري

حرر بتاريخ من طرف

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن التفجير الذي استهدف ميدان سلطان أحمد باسطنبول الثلاثاء 12 يناير إرهابي، مرجحا أن منفذه انتحاري من أصل سوري.  
 

واستنكر أردوغان في خطاب امام ديبلوماسيين أتراك الحادث الذي خلف وفق حصيلة مؤقتة عشرة قتلى و15 مصابا غالبيتهم أجانب، وأكد عزم بلاده محاربة الإرهاب بدون هوادة.   
 

وقال إن بلاده تواجه خطر كبيرا لكنها سترد بكل قوة على كل الخائنين والمتآمرين. وتساءل “هل توجد دولة أخرى في العالم تواجه تنظيم داعش الإرهابي بحزم أكثر من تركيا، وتدفع ثمنا مثلنا”.  
 

واتهم روسيا بكونها “لا تواجه داعش، بل على العكس تعمل على إقامة دويلة سورية في اللاذقية ومحيطها، وتقصف أبناء جلدتنا التركمان هناك”.  
 

ووفقا لبيان لمحافظ اسطنبول بأن التفجير خلف مقتل عشرة اشخاص على الاقل وجرح 15 آخرين. وقال مكتب رئيس الوزراء التركي إن غالبية القتلى سياح أجانب.    
 

وفرضت السلطات التركية حظرا على وسائل الإعلام المحلية من نشر معلومات حول التفجير ، في انتظار البيانات الرسمية.وقال شهود عيان إن دوي الانفجار كان شديدا حيث سمع في الأحياء المجاورة. 
 

وشوهدت سيارات الاسعاف وهي تنقل العشرات من المصابين الى المستشفيات.  فبما تم تطويق منطقة سلطان أحمد التي تعتبر مركز جذب سياحي كبير من قبل الشرطة، وأخليت ومنع المارة من العبور مخافة حدوث تفجيرات ثانية. ونشرت الشرطة فرقا من الوحدات الخاصة والمتخصصة في المتفجرات.  
 

وذكرت وكالة أبناء الاناضول أن رئيس الوزراء احمد داود أوغلو دعا لاجتماع أمني عاجل بعد الحادث.   
 

وفي يوليوز الماضي لقي ما لا يقل عن 30 شخصا مصرعهم في تفجير انتحاري لتنظيم الدولة ببلدة سوروك بالقرب من الحدود التركية السورية.   
 

وشهدت تركيا في 10 أكتوبر الماضي اعتدائين ارهابيين قرب محطة القطارات المركزية بالعاصمة أنقرة خلفا مقتل 103 شخصا تبناه تنظيم الدولة الاسلامية. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة