أخصائي في جراحة الأعصاب بمراكش: كورونا لاتحارب بسلخ الذات

حرر بتاريخ من طرف

قال الدكتور عبد السلام لزرق، أخصائي في جراحة الاعصاب بمراكش “كورونا لاتحارب بسلخ الذات وبتقزيم المجهودات الوطنية وتبخيس المبادرات الايجابية على اختلاف منابعها،كورنا لن تحارب كذلك بعقلية الحاقدين و لن تهزم بنفسية المنهزمين الجبناء الذين يتربصون تربص الطفيليات، كورنا لن تقاوم باسلوب محبط للعزائم ومتنكر لتاريخ شعب أبي “.

وأضاف الدكتور لزرق في تدوينة له على الفيسبوك ” ان المغاربة ليسوا في حاجة الى دروس فتاريخهم حافل بالملاحم وليست ملحمة كورنا هي من ستهزمه ولاحاجة لنا بالتذكير ان شعوب العالم وقفت وقفة اجلال وتقدير لقدرة المغاربة على الابتكار والاستباق و التضامن”.

وتابع لزرق قائلا:”صحيح لنا مشاكل وأكبرها هي العقلية الانهزامية التي برع البعض في التعبير عنها بحديث سلبي انهزامي في ظرفية نحن بحاجة الى رفع المعنويات والى نقد ذاتي مسؤول يقر بالذي انجز وتحقق ويفكر بايجاب و موضوعية في الذي استعصى واستحال. فتاريخنا الحافل علمنا اننا شعب حي لا يموت الى ان يشاء الله. والحال ان مانعيشه اليوم يدعونا جميعا الى جعل احسن ما فينا يتغلب على اسوء ما فينا “.

وزاد الدكتور عبد السلام “واضح ان مقاومة الوباء لن تكون بالتدوينات السلبية على مواقع التواصل الإجتماعي والفكر الانهزامي التبخيسي بل بذكاء جماعي يترجم الى حركية اجابية على الميدان . لا احد ينكر اننا نعيش احباطا جماعيا وكلنا حاملون لهذا الوباء اما بيولوجيا او معنويا، نعم ايها السادة والسيدات، المطلوب ان نكون في مستوى اللحظة وان نتجاوز المرحلة بنفسية المنتصرين اخوة صامدين متضامنين”.

وختم الدكتور لزرق تدوينته قائلا “ان تركيزنا اليوم يجب ان يكون على: التشخيص المبكر والمعالجة المبكرة مع اشراك القطاع الخاص في اطار قانوني سليم يحفظ الحقوق ويأمن الممارسة ، مع نهج سياسة القرب لمحاصرة الوباء وهذا امر ضروري زد على ذالك حكامة جيدة في تدبير الموارد البشرية وحمايتها ،وان اقتضى الحال اعادة التجنيد المدني او العسكري لتسديد الخصاص ولو ظرفيا ،دون ان نتكلم عن اشراك المجتمع المدني محليا و وطنيا في مواكبة المقاومة ضد الوباء بالتحسيس الفعلي والتوعية اللازمة وقس على ذالك …. في انتظار لقاح واقي وعلاج شافي تبقى ” مسؤلية وتضامن” هما كلمات السر.”

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة