الدرهم تقدم بنيوزيلندا فرص الإستثمار التي يتيحها المغرب للأجانب

حرر بتاريخ من طرف

تم تقديم فرص الأعمال والإمكانات الاقتصادية التي يتوفر عليها المغرب في مختلف المجالات، للمستثمرين والمقاولات النيوزيلندية، في إطار مائدة مستديرة نظمت مساء الخميس، في أوكلاند، العاصمة الاقتصادية لنيوزيلندا.

وخلال هذا الحدث الذي نظمته سفارة المغرب في أستراليا ونيوزيلندا، أبرزت كاتبة الدولة لدى وزير الصناعة، والاستثمار، والتجارة والاقتصاد الرقمي، المكلفة بالتجارة الخارجية، رقية الدرهم، المزايا المقارنة المهمة التي يحظى بها المغرب والتي يمكن أن تستفيد منها المقاولات الأجنبية التي ترغب في الاستقرار في المملكة.

كما قدمت الدرهم لمحة عن النتائج الإيجابية التي تحققت بفضل السياسات القطاعية التي تم تفعيلها خلال السنوات العشر الماضية بهدف ضخ دينامية جديدة في مجالات استراتيجية، من قبيل الصناعة، والفلاحة، والسياحة.

وفي هذا السياق، أشارت الدرهم إلى أمثلة على قصص النجاح في مجالات تمكن فيها المغرب من تعزيز موقعه كرائد في المنطقة، وخاصة ما يهم صناعة السيارات والطيران.

من جانب آخر، استعرضت كاتبة الدولة الفرص التي تتيحها مختلف النظم البيئية، التي تمكن من زيادة الإنتاجية وتحقيق مردودية في الاستثمارات.

كما سلطت الضوء على موقع المملكة كملتقى رئيسي للتجارة الإقليمية، مبرزة في هذا السياق، التأثير الكبير لاتفاقات التبادل الحر التي تعتبر المملكة طرفا فيها والأسواق المهمة التي يفتحها أمام المقاولات، وكذا البنيات التحتية الرئيسية التي طورها المغرب والتي جعلت منه قطبا لوجستيا، مما مكن من الوصول إلى مختلف الأسواق في إفريقيا وفي العالم.

ولم يفت الدرهم الإشارة إلى المكانة المهمة التي يحتلها المغرب في القارة الإفريقية، لافتة إلى أن إفريقيا تعد قارة المستقبل، وذلك على الخصوص بفضل النمو الاقتصادي الذي تعرفه ودينامية مواردها البشرية.

وجمعت هذه المائدة المستديرة، التي نظمت بحضور سفير المغرب لدى أستراليا ونيوزيلندا، كريم مدرك، في إطار الأسبوع المغربي في نيوزيلندا (من 28 أبريل إلى 3 ماي)، عددا من أهم الشركات في نيوزيلندا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة