الدرك يقود حملات تطهيرية ليلية منتظمة ضد مروجي المخدرات ببرشيد

حرر بتاريخ من طرف

برشيد/ نورالدين حيمود.

باشرت مصالح الدرك الملكي بسرية برشيد، تنفيذا لتعليمات القائد الجهوي للدرك الملكي بالقيادة الجهوية سطات، وتحت الإشراف الفعلي لقائد السرية ومساعده الأول، حملات تطهيرية ليلية واسعة النطاق، همت مختلف المراكز الثرابية التابعة نفوذيا لسرية درك برشيد، قصد تجفيف و تطهير البؤر السوداء ومراتع ومنابع الجريمة، ومختلف الظواهر الإجرامية الخطيرة التي من شأنها المساس بالأمن والنظام العام، وضد تجار ومروجي المخدرات وخاصة القوية منها، وذلك بعدما رصدت مصالح المركز الترابي لدرك حد السوالم، توجها جديدا في التجارة الدولية بالمخدرات، على مستوى الشريط الساحلي لبحر المحيط الاطلسي السوالم الطريفية إقليم برشيد، ما يجعل من المنطقة محطة عبور لمخدر الشيرا في اتجاه أوروبا.

العمليات الأمنية المنجزة في هذا الصدد، نهاية الأسبوع الجاري، أسفرت عن حجز كميات كبيرة من مخدر الشيرا، قدرت وفق مصادر أمنية بما يقارب 4 أطنان، و حوالي 60 برميل بلاستيكي من البنزين سعة الواحد 30 لتر، بالإضافة إلى حجز زورقين مطاطيين من الحجم الكبير، وآليات أخرى تستعمل في عمليات الإبحار، ووضع اليد على أربعة محركات مائية، و مكنت العملية السالفة الذكر عناصر الدرك الملكي، من توقيف ستة أشخاص ينحدرون من المناطق الشمالية للمملكة، ينتمون لشبكة الإتجار الدولي في المخدرات.

وفي إطار نفس العمليات الأمنية، و بمحيط مدينة حد السوالم، أوقفت مصالح الدرك الملكي، مروج مخدرات من خريجي مدرسة المدعو ” ع ، بلاط ” الذي لا زال في حالة فرار من قبضة العدالة، وحجزت المصالح الدركية، خلال هذه العملية كمية مهمة من مخدر” الحشيش “، على شكل قطع معدة للبيع ودراجة نارية و مدية من الحجم الكبير، وغير بعيد من بلدية حد السوالم المركز، داهمت العناصر الدركية المدعو ” م ، القرد ” الذي رصدته دورية دركية يستعمل طريقة جديدة في ترويجه للمخدرات، تتمثل في إيصال الطلبيات إلى الراغبين في الحصول على ما يصطلح عليه في عالم المخدرات ب ” طريفة ” إلى أبواب المنازل، كما ضبطت العناصر نفسها خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان، مجموعة من المروجين للمخدرات القوية ” القرقوبي” كانت موجهة للتسليم إلى عناوين محددة، بناء على طلبات الزبائن الراغبين في شرب هذا النوع من المخدرات.

وأفادت مصادر أمنية خاصة لـكش 24، أن الأشخاص الموقوفين في إطار هذه القضايا جميعها، تم و ضعهم تحت تدابير الحراسة النظرية، من أجل تقديمهم أمام العدالة، مضيفة أن هذه العمليات الأمنية، ما زالت مستمرة بناء على مخطط عملي مسبق، حدد مجموعة من الأهداف المشتبه في ضلوعها، في ترويج هذا النوع من المخدرات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة