الدخول المدرسي بمراكش على إيقاع الاحتجاج والاكتظاظ

حرر بتاريخ من طرف

تميز الدخول المدرسي بمدينة مراكش، بخصاص مهول على مستوى الموارد البشرية نتج عنه ضم العديد من المستويات، مما أدى إلى الاكتظاظ بالحجرات الدراسية. 

وقال محمد كريم عضو المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، ونائب الكاتب الجهوي بمراكش، إن الدخول المدرسي بالجهة حسب المعطيات التي توصل بها هذا الأخير من المكاتب الإقليمية، كارثي مقارنة السنوات الماضية، نظرا للخصاص المهول في اطر التدريس من جهة وبالتالي تم اللجوء الى ضم الأقسام ونقص الساعات ببعض المواد مما أدى الى اكتظاظ كبير لم تشهده الجهة من قبل، كما ان الاطارات التربوية لم تسند نظرا لغياب الحركة الوطنية، مما الى الى تكليف بعض المدراء بمؤسستين تعليميتين أو ثلاث مؤسسات تربوية، سواء بفعل احالة المدير على التقاعد أو إحداث مؤسسات جديدة .

وأكد المسؤول النقابي ذاته ان جل المؤسسات التعليمية بالأسلاك الثلاث تعاني اكتظاظا كبيرا على مستوى التلاميذ في حين أشار عضو المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الفدرالية الديمقراطية للشغل، إلى أن الدخول المدرسي للموسم الدراسي 2016 – 2017 يعرف العديد من الاختلالات أهمها الخصاص المهول في المواردالبشرية، ذلك أن عدد الخريجين لا يغطي الحاجيات من الموارد البشرية اللازمة لضمان دخول مدرسي ناجح، كما أن حوالي سبعة و عشرون إدارة تربوية بدون مدير في الإبتدائي، ناهيك عن الإكتضاض الكبير من أجل توفير الموارد البشرية، حيث تم تقليص البنيات التربوية وإلغاء التفويج والنقص من ساعات بعض المواد مما أدى إلى تفاقم الأقسام المشتركة خصوصا في الابتدائ، مع بنيات الإستقبال مهترئة في أغلب المناطق وخصوصا الجبلية والنائية، و تأخر عملية مليون محفظة، وكدا تأخر إنطلاق عملية الإطعام المدرسي وافتتاح الداخليات في إخلال تام بتواريخ المقرر الوزاري المنظم للموسم الدراسي 2016/201، بالاضافة الى احتقان وتذمر كبيرين في صفوف نساء ورجال التعليم جراء  التستر عن  المناصب الشاغرة وخصوصا في المناطق ذات الجدب والإ حتفاظ بها حتى مرحلة إرضاء الشركاء الإجتماعيين في ضرب سافر لمبدأ تكافوء الفرص، تنضاف لها ظروف العمل المزرية التى يشتغل فيهاالاساتذة، مع تفاقم ظاهرة تخريب تجهيزات العديد من المؤسسات التعليمية خلال العطلة الصيفية . 

وأكد المتحدث نفسه، أن مدرسة بدر الإبتدائية في مراكش المحاميد، و نظرا لعدم تعويض المتقاعدين، شهدت اكتظاظ غير مسبوق بعض الأقسام قاربت السبعين في الحجرة الواحدة .

وابرز المسؤول النقابي أن الموسم الدراسي الحالي، يعرف مجموعة من التراكمات والمشاكل بعضها يرتبط بالوضع التعليمي العام وبعضها الآخر له علاقة بسوء التسيير والتدبير للمرفق العمومي، وأشار إلى أن الاحتجاجات التي تخوضها النقابات التعليمية ترجع إلى ما تعرفه المدرسة المغربية من خصاص في الموارد البشرية سواء العاملة بالقسم أو بالإدارة التربوية، وكذلك هناك نقص في التجهيزات والاكتظاظ الذي تعرفه مجموعة من المؤسسات التعليمية ، كثانويات : المغرب العربي، الموحدين، ابو العباس السبتي الزرقطوني، ويوسف بن تاشفين خصوصا الأقسام العلمية بالنسبة للجدع المشترك و الاولى و الثانية بكالوريا، إذ يتعدى عدد التلاميذ في حجرة دراسية واحدة 60 تلميذا، وهي الظاهرة التي ميزت جل مؤسسات التعليم الابتدائي التي تعاني من غياب الادارة التربوية – على حد تعبيره -.

في حين أفاد مصدر مطلع بأكاديمية مراكش للتربية و التكوين، أن الجهة لم تشهد تعيينات جديدة بالنسبة إلى الأساتذة باستثناء بعض الملتحقين في إطار الحركة الوطنية والجهوية الأمر الذي ترتب عنه خصاص كبير في جل الأسلاك التعليمية في انتظار حركة انتقالية محلية  وجهوية، لعلها تف الغرض، في الوقت الذي تشهد العديد من المؤسسات التعليمية نقصا في الأطر التربوية.

وأشار المصدر ذاته، إلى ضرورة تنظيم عملية إعادة انتشار الفائض من الأساتذة بمراعاة مقر سكن الأساتذة والبحث عن أقرب مؤسسة لهم وكذلك عامل السن بناء على تقارير مديري المؤسسات في تحديد الفائض، مما يمكن من تغطية حوالي 85 في المائة من النقص الحاصل ببعض المؤسسات التعليمية .

وأضاف المصدر المذكور، أن الأكاديمية لجأت إلى إعادة النظر في بنية بعض المؤسسات وتقليص البنية لربح بعض الأساتذة ونقلهم إلى مؤسسات قريبة بالجماعة نفسها، وهو إجراء مكن من تقليص الخصاص، لكنه في نفس الوقت أدى الى الاكتظاظ بسبب تقليص البنية، وكذلك آباء التلاميذ الذين اشتكوا بدورهم من الاكتظاظ .

ويذكر أن بيان المكاتب الوطنية للنقابات التعليمية الثلاث الأكثر تمثيلية ( الجامعة الحرة للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب UGTM والنقابة الوطنية للتعليم العضو بالفيديرالية الديموقراطية للشغل FDT والجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE ) أفاد أنه ” في اجتماعها يوم الاثنين 5 شتنبر 2016 تفي بوعد وقوفها على قرارها المشترك ليوم الأحد 28 غشت 2016 القاضي بتسطير برنامج احتجاجي مشترك مع الدخول المدرسي، ينطلق من يوم الاثنين 19 شتنبر الجاري بوقفات احتجاجية بالمؤسسات التعليمية، توزيع بيان مشترك في المؤسسات يدعو شغيلة التعليم إلى دعم الوقفة الاحتجاجية أمام المديريات الإقليمية للمسؤولين النقابيين.

مع وقفات احتجاجية نام المديريات الإقليمية يوم الأربعاء 21 شتنبر الجاري، بالاضافة الى انطلاق حملة احتجاج وطنية بحمل شارات ” أنا احتج من أجل التعليم العمومي ” من الأربعاء 21 شتنبر الجاري إلى الأربعاء 5 أكتوبر المقبل في أماكن العمل وخارجها.

و حمل شارة موحدة ” أنا أحتج ” يوم الأربعاء 5 أكتوبر الذي يصادف يوم المدرس، وبيان مشترك بالمناسبة يتلى بالمؤسسات التعليمية في وقفات احتجاجية، ليختتم البرنامج النضالي بمسيرات احتجاجية جهوية يوم الأحد 16 أكتوبر على الساعة الحادية عشرة صباحا، ثم عقد اجتماع مشترك لتقييم المرحلة السابقة و تحديد خطة العمل المقبلة، بتنظيم مسيرة احتجاجية وطنية وحدوية بالرباط، يوم الأربعاء 19 أكتوبر 2016 .

ودعا البيان ذاته، نساء ورجال التعليم للاحتجاج، وفق البرنامج أعلاه، على الظروف الكارثية للمدرسة العمومية وعلى القرارات الرجعية والتراجعية والتفقيرية ( ” إصلاح ” التقاعد، التشغيل بالعقدة، القانون التنظيمي للإضراب، مدونة التعاضد ) وعلى تماطل الحكومة في الإعلان على قراراتها فيما يتعلق بالعديد من الملفات المطروحة، كما دعت  المكاتب النقابية إلى التنسيق الفعال لإنجاح  المحطات المشار اليها .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة