الداخلية تحقق في مصدر الرائحة الكريهة بالدار البيضاء

حرر بتاريخ من طرف

أصدر والي جهة الدار البيضاء سطات، سعيد أحميدوش، تعليمات بفتح تحقيق دقيق لتحديد مصدر الرائحة الكريهة التي تنتشر بعدة أحياء بالعاصمة الإقتصادية، وتزكم أنوف البيضاويين من فترة طويلة.

وتأتي تعليمات الوالي احميدوش، بعد فشل مجلس البيضاء في تحديد مصدر الرائحة، سيما وأن تقرير لجنة تابعة لوزارة الداخلية خلص إلى أن مطرح مديونة بريء من هذه الرائحة التي حولت حياة ساكنة عدد من الأحياء إلى جحيم.

اللجنة كانت قد حلت مؤخرا بالمطرح المذكور، بتعليمات من وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، قامت بجولة وقفت من خلالها على عدم وجود أي رائحة كريهة على بعد كيلومتر واحد من المطرح المذكور، وهو ما ضمنته في تقريرها.

وعرفت الأيام القليلة الماضية، انتشار هذه الروائح الكريهة، التي تزكم الأنوف وتقض مضجع البيضاويين، مطالبين عبر مواقع التواصل الاجتماعي بإيجاد حلول لهذه الروائح، التي تزداد حدتها ليلا، بغض النظر عن مصدرها، حيث صارت تمنع الكثيرين من النوم ليلا.

وتدخلت مصالح المجلس الجماعي للتعرف على مصدر الرائحة، حيث حل بالمطرح العمومي، نبيلة الرميلي، عمدة الدار البيضاء، مرفوقة بنائبها المكلف بقطاع النظافة، بالمطرح العمومي لمعاينة الوضع، وأنجزت دراسة خلصت بدورها إلى تبرئة المطرح العمومي للنفايات بمديونة من الرائحة.

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة