الخيام: إرهابيو جريمة شمهروش كانوا يُخططون لمهاجمة مهرجان كناوة

حرر بتاريخ من طرف

كشف مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، عبد الحق الخيام، أن أعضاء الخلية الإرهابية الذين اعتقلوا في أعقاب اغتيال سائحتين إسكندنافيتين بمنطقة إمليل قرب ضريح “شمهروش”، كانوا يستهدفون أماكن عبادة، وممتلكات تخص مستشار الملك محمد السادس، أندري أزولاي بمراكش.

وأوضح الخيام في مقابلة مع وكالة EFE الإسبانية أن المعتقلين خططوا، أيضا، لاستهداف كنيسة “الشهداء المقدسين” بمراكش، ومهاجمة مهرجان كناوة بالصويرة، وكذا أضرحة تخص اليهود في نفس المدينة، إضافة إلى أهداف أخرى بمدينة أكادير.

ووفقاً للمسؤول المغربي، فإن الـ22 شخصاً الذين قُبض عليهم على ذمة التحقيق لم يكن لهم أي صلة بتنظيم الدولة، وكان ارتباطهم الوحيد بالمنظمة الإرهابية من خلال سويسري من جنسية إسبانية.

وكانت السلطات المغربية أوقفت سويسريا من جنسية إسبانية يوم 29 دجنبر 2018، بزعم أنه قد يكون مشاركا في عملية لتجنيد أشخاص من أجل ارتكاب أعمال إرهابية في المغرب.

وقال المكتب المركزي للأبحاث القضائية في بيان، آنذاك، إنّه “تم توقيف الأجنبي المشتبه فيه بمدينة مراكش، حيث أوضحت إجراءات البحث أنّه متشبّع بالفكر المتطرّف والعنيف، وأنّه يشتبه بتورّطه في تلقين بعض الموقوفين في هذه القضية (مقتل السائحتين) آليّات التواصل بواسطة التطبيقات الحديثة، وتدريبهم على الرماية”.

وقتلت الطالبتان الدنماركية لويزا فيسترغر يسبرسن والنرويجية مارين أولاند ليل 16-17 دجنبر 2018 في منطقة إمليل، حيث كانتا تمضيان إجازة.

وبحسب مصدر أمني مغربي، فإنّ الضحيتين اللتين عثر على جثتيهما في منطقة معزولة في جبال الأطلس الكبير، يقصدها هواة رياضة المشي والتجوّل في الجبال، “تعرضتا للطعن والذبح ثم قطع الرأس”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة