الخارجية الفلسطينية تستعد لمقاضاة السفير الأمريكي بإسرائيل

حرر بتاريخ من طرف

أعلنت وزارة الخارجية الفلسطينية، اليوم الأحد، أنها تدرس تقديم شكوى ضد سفير الولايات المتحدة الأمريكية في إسرائيل ديفيد فريدمان، لدى المحكمة الجنائية الدولية، “لخطورته على السلم والأمن في المنطقة”.

وأدانت الخارجية في بيان صحفي، تصريحات ومواقف فريدمان، التي زعم فيها أن “من حق إسرائيل ضم أجزاء من الضفة الغربية”.

وقالت إنها “ستدرس إن كان كلامه العنصري يرتقي لدرجة تقديم شكوى ضده لدى المحكمة الجنائية الدولية لما يرتكبه من تصريحات وأفعال.. وهو ما يدلل على خطورته على السلم والأمن في المنطقة”.

واعتبرت الوزارة تلك التصريحات تمثل “امتدادا لسياسة الإدارة الأمريكية المنحازة بشكل كامل للاحتلال وسياساته الاستعمارية التوسعية”.

وأضافت أن “حديث المستوطن فريدمان يفضح حقيقته، ويفضح حقيقة أفكاره وأفكار أقرانه من عصبة المستوطنين بلباس أمريكي رسمي”.

من جهته أكد المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم، الليلة الماضية، أن تصريحات فريدمان “خارجة عن الشرعية الدولية ومتماهية مع السياسات الإسرائيلية بما يؤكد أنه سفير للاستيطان، ولمواصلة العدوان على الشعب الفلسطيني وحقوقه”.

ونشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، أمس السبت، مقابلة مع فريدمان قال فيها إنه “في ظل ظروف معينة، أعتقد أن إسرائيل تملك الحق في المحافظة على جزء من الضفة الغربية، لكن على الأغلب ليس كلها”، وذلك وفق ما نقلته وسائل إعلام فلسطينية عن الصحيفة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة