الحملة الانتخابية تحتدم بالصويرة مع اقتراب موعد اقتراع الثامن من شتنبر

حرر بتاريخ من طرف

بدأت الحملة الانتخابية التي تخوضها الأحزاب السياسية المتنافسة بمدينة الصويرة، للظفر بأكبر عدد من الأصوات في الانتخابات التشريعية والجهوية والجماعية، تأخذ المزيد من الزخم وتزداد وتيرتها ارتفاعا، على بعد أقل من 4 أيام من موعد الاقتراع في الثامن من شتنبر، وذلك بعدما كانت قد انطلقت بشكل محتشم.

وفي الوقت الذي فرض فيه السياق غير المسبوق الناجم عن تفشي فيروس كورونا على المترشحين تكييف وسائل وترتيبات إنجاح هذه الحملة، فإن أنصارهم، لاسيما المترشحين لمجلس جماعة الصويرة، يجوبون أكثر فأكثر الفضاءات الرئيسية والشوارع الكبرى بالمدينة في محاولة لإقناع الناخبين، بحسب ما تمت معاينته بعين المكان.

كما يكثف المترشحون، الذين يمثلون مختلف التشكيلات السياسية، من خرجاتهم مشيا على الأقدام من أجل التواصل بشكل مباشر مع الناخبين وتوزيع برامجهم والتعريف بها، مستعينين أيضا بجولات على متن سيارات مزودة بمكبرات للصوت على أمل استمالة الناخبين.

وتمر الحملة الانتخابية لاقتراع الثامن من شتنبر، على مستوى مدينة الصويرة، في أجواء يطبعها الهدوء، على غرار مختلف جهات بالمملكة، خلافا لما كان عليه الأمر في استحقاقات سابقة.

وكانت الحملة الانتخابية برسم استحقاقات ثامن شتنبر الجاري، قد انطلقت في الساعة الأولى من يوم الخميس 26 غشت 2021 وستنتهي في الساعة الثانية عشرة ليلا من يوم الثلاثاء سابع شتنبر 2021.

وتشكل الانتخابات المقبلة محطة هامة في المسار الديمقراطي للمملكة، لذلك هناك حاجة ماسة لكسب رهانها، لاسيما من خلال التدبير الجيد والتنظيم المحكم لتأمين إجرائها في أحسن الظروف، مع الحرص على تطبيق الأحكام الواردة في مختلف النصوص القانونية المنظمة لهذه العمليات الانتخابية، بما يضمن نزاهتها ومصداقيتها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة