الحلقة 6: “كشـ24” ترصد تفاصيل ولادة المجموعتين الغنائيتين المراكشيتين لرصاد وألوان

حرر بتاريخ من طرف

ألهمت المجموعة الغنائية لرصاد عدد من مثيلاتها المحلية، التي صارت على ركبها، فالحديث عن لرصاد لايقتصر فقط على شباب وحدتهم الموسيقى والكلمة الصادقة الموزونة وإنما تجاوزه إلى جيل بكامله، استمتع بهذا النمط الغنائي الجديد على الساحة الفنية المغربية، إذ كانت لرصاد أول مجموعة غنائية تتغنى بالفصحى العربية الى جانب الكلام لمرصع والعميق. في هاته الفسحة الإبداعية، تتسلل “كشـ 24” إلى عالمها الغنائي لترصد تفاصيل ولادة لرصاد ودهشة البداية ومسار التألق في كل ربوع المملكة من خلال قصائد ملحمية بنفس عميق تطرب النفس والوجدان معا، في زمن كانت المنافسة بين المجموعات حامية الوطيس، وتميزت هذه المجموعة المراكشية بقوة الحضور والشبابية مسترشدة بفنون القول الصادح والجريء، مثل أغاني حكمت لقدار وفوعون وافريقيا والقائمة طويلة، إنها بكل بساطة مجموعة انبثقت من أوساط شعبية، لكن أتقنت الغناء والإيقاع وكانت صوت الشباب والرجال والنساء، دافعت لرصاد عن القضايا الكبرى، خصوصا العربية منها والإفريقية والإسلامية، بدورها كانت المجموعة الأخرى ألوان منبرا صادحا للمهمشين والمهظومين، وصارت واحدة من المجموعات الجادة التي رأت النور سنة 1973 تحت اسم “المشاعل”، “كشـ 24” تسافر أيضا بقرائها نحو المدارج العليا لهذه المجموعة، التي سكنت قلوب عشاقها إلى اليوم، مجموعتا لرصاد وألوان تحييان بسلطتهما الرمزية وتنعشان الذاكرة وتنتجان المعنى والأثر وصروح الفن  الجميل.

 حكمت لقدار: أغنية لرصاد التي  تلاعبت بها الأقدار

ظلت أغنية “حكمت عليك لقدار” التي تتغنى بها مجموعة لرصاد الغنائية، تتلاعب بها الاقدار، منذ اصدارها سنة 1986، ونقرأ في ابياتها:

 حكمت لقدار **اللي ما رحمت قلبي
ولا بغاتني ** نبقى جواركم
تبرد ناري ** ﯖلت لو يابا
راني هاجر هاد لبلاد ** ﯖﺍﻞ لي سير أوكان يا بني
طريق السلامة تنادي عليك
راه إيشالي  لعلام من لوداع  آيا ما 
لاحوني  فدشور خالية      غــــــــرارة لـيام
اللي فاق جــبال عالية       مـــــــا ينفع ندام
راني مشيت
حامل فيدي كتاب
ســـلتك يا النـــجمة         واش انت نجمة لفراح
لــــله ﯖـــولي لـــي          بغيت ﯖـــــــلبي يرتاح.

خلال سنة 1999 فوجئ أفراد مجموعة لرصاد، بالفنان المصري محمد منير، يتغنى باغنية “حكمت لقدار، التي  رأت النور سنة 1986، حين لحنت المجموعة وغنت النص الذي كتبه ميلود الرميقي، كاتب كلمات المجموعة آنذاك،  وسجلته في شريط من إنتاج “صوت الربيع” في السنة نفسها، حيث كانت المجموعة تضم كلا من محمد الغرباوي، حسن جاليلي، حسن زرابة، وعبدالمجيد حراب. 

الشريط الذي يضم الى جانب هذه الأغنية أربع قطع أخرى وهي: أنت، العربي، لقدار، وقدسي، يوجد أيضا في طبعة أخرى من إنتاج “الكواكب” ويحمل عبارة، جميع حقوق التأليف محفوظة، وهي قطع يعرفها الكثير من عشاق المجموعة بمراكش.

سنة واحدة بعد صدور الاغنية، ستحصل أغنية “حكمت عليك لقدار” ،في غفلة من أصحابها، على الرتبة الثالثة في الدورة التي توج فيها الموسيقارعبدالوهاب الدكالي بمهرجان القاهرة، وذلك باسم مغنية جزائرية.

لكن بالرجوع الى الموقع الالكتروني للمغني المصري محمد منير، فإن تأليف وتلحين الأغنية المذكورة يرجع نسبها للمجموعة الألمانية “ديستينت” و هي المجموعة التي اشتهرت بأدائها لأغنيات بالعربية واشتغالها مع موسيقيين مغاربة كالجوق الوطني الملكي، والمرحومين محمود السعدي، والشريف لمراني، وزميل هذا الأخير في مجموعة لمشاهب آنذاك مبارك الشادلي، إلى جانب أحد العازفين الجزائريين. أثناء مقامها بطنجة في ثمانينيات القرن الماضي. 

وحسب أحد أعضاء المجموعة فإن الصيغة التي تؤدى بها الأغنية المقرصنة، إنما هي مزيج من أغنيتي حكمت لقدار و جابتني ليك لقدار اللتين كتبهما ميلود الرميقي ولحنهما أعضاء المجموعة آنذاك.

إلا أن فك لغز هذه القضية كان عند محمد بختي الرئيس المؤسس لمجموعة لمشاهب، الذي أوضح  أن المرحوم الشريف لمراني أخذ نص الأغنية موضوع النزاع عن مجموعة لرصاد، التي لم تكن تتوفر علي حقوق تأليف الأغنية، وأعاد تلحينها رفقة الشادلي، قبل أن يبيع حقوق تأليف هذه الأغنية وأغنيات أخرى كتبها ولحنها أعضاء المجموعة آنذاك، الشادلي والسوسدي و محمد باطما للمجموعة الألمانية “ديسيتانت” ويتعلق الأمر بأغنيات القارة السمراء،  والشهاد، وهادي و التوبة، وأصفا .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة