الحكومة تُعلن الحرب على شركات متخصصة في استصدار فواتير مزورة (صحف)

حرر بتاريخ من طرف

مستهل جولتنا في الصحف الورقية المغربية عدد الثلاثاء 20 أكتوبر، من يومية “المساء”، التي أوردت أن حكومة سعد الدين العثماني أعلنت الحرب على مجموعة من الشركات المتخصصة في استصدار “فواتير مزورة” أو “وهمية”، كانت تشتغل بكامل حريتها داخل الإقتصاد الوطني دون أن تطالها يد الرقابة.

ووصفت مصادر “المساء” ما يجري داخل هذا القطاع بكونه صناعة قائمة الذات للفواتير الوهمية، إذ سبق للمديرية العامة للضرائب أن رصدت عمليات تحايل طالت فواتير تقدر قيمتها بعشرات المليارات من الدراهم.

وأكدت مصادر “المساء” أن الحكومة قررت عبر مشروع قانون المالية 2021، إدخال تعديلات تستهدف المراقبة الدقيقة للفواتير ورفض أي وثيقة يتم رصد تلاعبات في معطياتها، وذلك بالنظر إلى الآثار الوخيمة لمثل هذه التلاعبات على الموارد الجبائية للدولة. فبموجب هذه الفواتير الوهمية تستفيد عشرات الآلاف من المقاولات من عمليات إعفاء ضريبة غير مشروعة، من خلال تضخيم نفقات التسيير مقابل تقليص الأرباح.

وجاء مشروع قانون المالية بسلسلة من التدابير الجبائية الهادفة إلى ضخ مزيد من الموارد في مالية الدولة نتيجة للإنخفاض المرتقب في مداخيل الدولة.

ودفعت هذه الوضعية الحكومة إلى اقتراح زيادات في عدد من المنتجات منها على سبيل المثال: الرفع من رسوم الخمور والجعة والموارد المستعملة في صناعة الشوكولاطة وتضريب “التبغ المسخن”، مع طرح ضريبة تضامنية تستهدف جميع الأشخاص الذين يتوفرون على دخل يساوي أو يزيد عن 120 ألف درهم في السنة.

وفي حيز آخر، أفادت اليومية نفسها، بأن مراسلة موجهة إلى وزير الصحة كشفت عن معطيات صادمة تفسر تفاقم الحالة الوبائية بمدينة الدار البيضاء، التي تتصدر منذ أسابيع اللائحة من حيث عدد الحالات الجديدة، والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا.

المراسلة التي وجهت نسخة منها، والي الدار البيضاء، نبهت إلى كون المدينة تضم حاليا 40 في المائة من الحالات الخطيرة، وحوالي 38 في المائة من عدد الوفيات، وهو ما أثر على اقتصاد المدينة وساكنتها بشكل عام.

ورصدت المراسلة أن مستشفيات العاصمة تحولت إلى بؤر مفتوحة بسبب اختلاط الحاملين للفيروس بباقي المرتفقين، في ظل غياب الإجراءات الإحترازية في كثير من المستشفيات، كما وقفت عند لجوء المصابين بكورونا إلى استعمال وسائل النقل العمومي في ظل عدم توفير سيارات إسعاف توازي الأرقام المتصاعدة.

وقالت فعاليات المجتمع المدني الموقعة على المراسلة إنه “سبق في أكثر من مناسبة التنبيه لما تعيشه المنظومة الصحية بالجهة من سوء توزيع للأطر الطبية وشبه الطبية، وهو ما تبين تأثيره بشكل واضح إبان الجائحة، ليعيد فتح السؤال عن الموظفين الأشباح داخل الجهة، وكذا غياب الأطر الطبية داخل مستوصفات القرب والمستعجلات.

وسجلت المراسلة ذاتها، عدم احترام الإستراتيجية التي وضعتها الوزارة بخصوص استقبال الحالات بمستشفيات الدار البيضاء وعدم اتخاذ الإحتياطات الإحترازية.

واستغربت منح البروتوكول العلاجي للمرضى الذي اختاروا العلاج بمنازلهم دون اخضاعهم للفحوصات كتخطيط القلب، وعدم تتبعهم من طرف الأطر الصحية ، ورصدت ممارسات خطيرة من قبيل إعادة توجيه المرضى نحو مستشفيات دون احترام الإحتياطات الإحترازية.

ونقرأ ضمن مواد المنبر الإعلامي ذاته، انه بعد ظهور نتائج التحاليل المخبرية للكشف عن كورونا الخميس الماضي، والتي كشفت عن إصابة عمر حجيرة، رئيس الجماعة والنائب البرلماني بفيروس كورونا المستجد، سادت حالة من الإستنفار داخل مجلس مدينة وجدة .

وأظهرت التحاليل المخبرية تعرض الرئيس للإصابة، في الوقت الذي خضع فيه 34 عضوا بالجماعة للتحاليل، وقد تم إخضاع الجميع للحجر الصحي داخل منازلهم، وفق البروتوكول الصحي المعمول به على الصعيد الوطني بالنسبة للحالات غير الحرجة.

وعلاقة بالموضوع، أشارت المصادر ذاتها إلى أن حالة من التذمر والخوف تسود الموظفين العاملين داخل مجلس المدينة، مضيفة أنه تم إخضاعهم جميعا للتحاليل المخبرية، والتي من المرتقب أن يكون قد توصل بها فريق كوفيد 19 يوم الجمعة 16 أكتوبر الجاري.

وفي حيز آخر، قالت اليومية ذاتها، إن سائق سيارة أجرى صغيرة بمدينة كلميم تعرض نهاية الاسبوع الفارط بحي تيرت لاعتداء وصف بالخطير من قبل عصابة إجرامية تضم عددا من الجانحين، أصيب على إثرها بجرح غائر في يده اليسرى.

ووفق الجريدة ذاتها، فقد وقع الاعتداء حين أوصل سائق الطاكسي أحد الزبناء إلى حي تيرت بالقرب من إعدادية “تكنة” غير انه خلال عودته إلى وسط المدينة اعترض سبيله عدد من الأشخاص، حاولوا  سرقته تحت التهديد بالسلاح الأبيض، وقد تعرض لضربة مفاجئة بسكين أصيب على إثرها بجرح غائر في اليد، فيما غادر المعتدون مسرح الجريمة إلى وجهة غير معلومة.

وإلى يومية “بيان اليوم”، التي ذكرت ان جريدة “إل اسبانيول”، كشفت أن الولايات المتحدة الامريكية تتجه نحو تزويد القوات العسكرية المغربية بطائرات حربية من فئة “F35″، وذلك عقب توقيع اتفاق بين الرباط وواشنطن يقضي بتزويد المملكة بآخر المعدات العسكرية.

ووصفت الصحيفة هذه الإتفاقية بـ”التاريخية” لأنها تهم تزويد المغرب بأغلى وأفضل الطائرات الحربية في العالم على اعتبارها من الجيل الخامس، وهو ما سيجعل المغرب من بين الدول الأولى عسكريا في شمال إفريقيا، على حد تعبير التقرير.

وقال المصدر ذاته، إن الولايات المتحدة الامريكية تعتبر المورد الأساسي للمغرب من الأسلحة العسكرية، مشيرة إلى ان مجلة “فوربيس” الأمريكية وضعت المغرب على رأس أكبر زبون أسلحة للولايات المتحدة في منطقة الشرق الاوسط وشمال إفريقيا في عام 2019، حيث وصلت القيمة المالية للصفقات بين الطرفين نحو 10.3 مليار دولار.

وأوضحت الصحيفة ذاتها، أن هذا الإتفاق الثنائي يأتي بعد زيارة مارك إسبر كاتب الدولة الامريكي في الدفاع للرباطن حيث تم استقباله من طرف ناصر بوريطة وزير الخارجية قبل أن يبحث الطرفان مجموعة من المواضيع التي تهم تعزيز السلام والأمن ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف بالمنطقة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة