“الحكرة” و”التجويع” يخرجان عاملات نظافة للاحتجاج 

حرر بتاريخ من طرف

“لا لا ثم لا..للحكرة والتجويع”، هكذا صدحت حناجر العشرات من العاملات في قطاع النظافة والطبخ بالمؤسسات التعليمية بمنطقة “أوطاط الحاج” بنواحي ميسور، في وقفة احتجاجية نظمنها أمام مقر عمالة الإقليم للمطالبة بتدخل السلطات المحلية لفتح تحيق في شأن ظروف مزرية يشرن إلى أنها العنوان العريض لمزاولة أشغالهن في جل مؤسسات التعليم بالإقليم.

وكان المكتب النقابي لقطاع الطبخ والنظافة التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل قد سبق له أن أصدر بيانا تحدث فيه عن معطيات صادمة لـ”تجويع” يتعرض له هؤلاء العاملات، وصلت إلى درجة عدم صرف أجورهن لعدة أشهر.

وجاء في هذه المعطيات أن شركة المناولة لا تصرح بالعاملات لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي. وقالت النقابة إنهن لا يتوفرن على تأمين، وهن محرومات من العطل والتعويضات عنها.

ورغم ملفات أثيرة في هذا الشأن على مستوى إقليم بولمان، وعدد من مدن الجهة، إلا أن النقابة تحدثت عن عدم اتخاذ الإكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاس ـ مكناس لأي إجراءات لإرغام شركات المناولة المعنية بهذه الخروقات، باحترام القانون وتطبيق بنود مدونة الشغل، واحترام الحد الأدنى من كرامة العمل والعاملات، خاصة في مجال النظافة والطبخ والحراسة الخاصة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة