الحصار على سيدي يوسف بن علي

حرر بتاريخ من طرف

الحصار على سيدي يوسف بن علي
عرفت منطقة سيدي يوسف بن علي بمراكش خلال شهر رمضان كريم ، إحتلالا للملك العمومي ، من أزقة وشوارع المنطقة بشكل فظيع، من طرف الباعة المتجولين وأصحاب العربات المجرورة وبائعي الملابس الجاهزة،  هذا الهجوم الذي عرفته أحياء و شوارع سيبع خلف ردود فعل قوية من طرف الساكنة خصوصا المتواجدة على شارع المصلى و شارع المدارس.
الإحتلال وصل إلى حد توقيف حركة السير وحصار حافلات النقل الحضري والطاكسيات مع إستعمال الخيام و إنشاء براكات من طرف الباعة المتجولين، هذا يقع  أمام مرأى و مسمع السلطات المحلية فلا وجود  لدوريات القوات المساعدة التي تحافظ على النظام العام،  ولالمسؤولي ومنتخبي مقاطعة سيدي ييوسف بنعلي،وضعية المسؤولين إتجاه ما يحصل بسيدي يوسف بنعلي  تطرح اكثر من تسائل : فالقايد لكنا نتراجو براكتو دخل الجامع بلغتو، هذا مع الأسف زاد من تشويه جمالية شوارع سيدي يوسف بنعلي، فالمحتلين  بالعلالي أصبحوا متأكدين  حتى واحد مغيكوليهم شيحاجة لا القايد و لا المخازنية.
إحتلال  الملك العمومي بشكل رهيب بسيدي يوسف بنعلي مرده، حسب أحد الساكنة الى السيبة لولات عليها المنطقة حتي واحد ماقدر يتكلم كلشي خايف او اصحاب الكروات مابق ليهم غير احطو في الشانطي، ولي هدرتي معها كيكول ليك أدخل سوق راسك راه القايد في راسو كلشي و رئيس المقاطعة…………..
السلطات المحلية بيسبع وفي مقدمتها قائد المنطقة مطالبين بإنهاء هذا  الإحتلال و فك الحصار على شارع المصلى حتي  تعود سيدي يوسف بنعلي إلى  سابق عهدها .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة