الحزب الحاكم بموريتانيا: نحن من بنى مراكش والمغرب مطالب بالاعتذار

حرر بتاريخ من طرف

قال حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم، إن أبجديات التاريخ توضح أن الموريتانيين هم بناء مدينة مراكش والمنتصرون في معركة الزلاقة، وذلك في أول رد للحزب على تصريحات زعيم حزب الاستقلال حميد شباط التي وصف فيها موريتانيا بأنها: “أراضٍ مغربية”.
 
وأضاف بيان صادر عن الحزب اليوم الأحد: 25 ديسمبر 2016، إن التطاول على  سيادة موريتانيا واستقلالها لن يكون أحسن الطرق للتعاطي مع القضايا والملفات الساخنة ولن يدفع بالنزاع في الصحراء إلى الحل واصفا التصريح بالأساليب الاستفزازية والأطماع المدفونة في مخاطبة الند للند وهي ليست أحسن طريق لخدمة التطلعات المشتركة بين شعوب وبلدان المنطقة.
 
 وجاء في البيان شديد اللهجة، إن موريتانيا قيادة وشعبا ستقف بالمرصاد في وجه كل المحاولات الظلامية البائسة التي يسعى من خلالها أنصار تنظير فكر الهيمنة والتوسع والتبعية لثني إرادتها الحرة في تحديد التوجهات العامة والخيارات الأساسية التي تخدم رؤيتها السيادية المستقلة لما يجب أن تكون عليه علاقاتها الدبلوماسية والسياسية والاقتصادية والأمنية مع الشعوب والدول الشقيقة والصديقة.
 
وأشار البيان إلى أن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية إذ يندد ويشجب هذه التصريحات بقوة فإنه يدعو كل القيادات الاستقلالية والنخب المغربية إلى تقديم الاعتذار للشعب الموريتاني؛ ويحتفظ لنفسه بحق الرد المناسب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة