الحديدي يكشف حصريا لـ كشـ24 عن حقائق حول فاجعة التدافع خلال توزيع جمعيته للمساعدات بالصويرة

حرر بتاريخ من طرف

قال الشيخ عبد الكبير الحديدي رئيس جمعية ” أغيسي لحفظ القرأن الكريم والأعمال الاجتماعية” في تصريح حصري لـ”كشـ24″ أن خبر إعتقاله عار من الصحة، مشيرا ان النشاط الخيري الذي نظمته جمعيته وتحول الى فاجعة بعد حادث التدافع الاليم، كان مرخصا كباقي الانشطة الخيرية المنظمة من طرف جمعيته.

وأضاف الشيخ الحديدي  المقرئ الشهير بمسجد السبيل بحي كاليفورنيا  بمدينة الدارالبيضاء لـ”كشـ24″، أن جمعيته حصلت على ترخيص السلطات كالمعتاد، وكان تنوي تقديم الدعم للساكنة الهشة و الفقيرة بالمنطقة على غرار السنوات الماضية، الا ان حضور عدد كبير من المواطنين من جماعات ترابية بعيدة منذ الساعات الاولى لصباح يومه الاحد، عقد من مهام المنظمين قبل  تقع الكارثة .

وأكد المتحدث ان السلطات المحلية كانت حاضرة أثناء توزيع المساعدات  بمنطقة بولعلام باقليم الصويرة، وقامت بواجبها كما يجب، الا ان حجم الوافدين للاستفادة من المبادرة كان اكبر من ان تتم السيطرة عليه بسهولة، مشيرا أنه قرر التوقف عن تنظيم انشطة مماثلة الى أجل غير مسمى.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة