الجمارك تطيح بشاحنتين لـ”التوابل المغشوشة” بفاس

حرر بتاريخ من طرف

أياما قليلة فقط على إلقاء القبض على أشخاص متهمين بالتورط في شبكة لتزوير وترويج مواد استهلاكية بكميات كبيرة بفاس ومكناس وصفرو ومولاي يعقوب، من قبل الشرطة، أوقفت عناصر تابعة للجمارك، يوم أمس بمدينة فاس، شاحنتين كبيرتين محملتين بتوابل مغشوشة.

وجاءت هذه العملية في ظل استعدادات المغاربة لاستقبال شهر رمضان، وهو موعد يكثر فيه الإقبال على المواد الاستهلاكية وعلى التوابل. وأفادت المصادر بأنه تم توقيف مجموعة من الأشخاص للتحقيق معهم في ملابسات هذا الملف والكشف عن الخيوط المحتملة لترويج هذه السلع.

وقالت المصادر إن هذه العملية تندرج في إطار محاربة التهريب والسلع المزورة والفاسدة التي تشكل خطرا على صحة المستهلك وتضر بالاقتصاد الوطني.

وأشارت المصادر إلى أن توقيف الشاحنتين المملوءتين بالتوابل المغشوشة جرى على مستوى أحد مداخل المدينة، وبالتحديد على مستوى تجزئة جنان اللويزي بحي المصلى بمنطقة باب فتوح. ويشتبه في أن الشاحنتين كانتا تستعدان لترويج التوابل المغشوشة بالمدينة.

وكانت عملية مشتركة بين الفرقة الوطنية للشرطة القضائية ومصالح ولايتي أمن مكناس وفاس، بالتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، قد أسفرت، مؤخرا، عن توقيف عشرة أشخاص يشتبه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في تزييف علامات تجارية واستعمالها في تعليب المواد الغذائية ومواد التنظيف منتهية الصلاحية وتخزينها في ظروف من شأنها المساس بالصحة العامة.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن هذه العملية التي تم تنفيذها بشكل متزامن داخل 11 مستودعا بكل من مدن فاس ومكناس وصفرو ومولاي يعقوب، مكنت من حجز كميات كبيرة من المنتوجات الغذائية والسلع الاستهلاكية ومواد التنظيف مجهولة المصدر ومنتهية الصلاحية.

وتم حجز آليات للتلفيف ومعدات خاصة لتزييف العلامات التجارية وطباعتها، فضلا عن المئات من الملصقات الخاصة بهذه الماركات التجارية، بالإضافة إلى حجز كميات مهمة من البضائع المنتهية الصلاحية كان المشتبه فيهم بصدد إعدادها وكميات أخرى جاهزة للترويج.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة