الجفاف يقضي على حقول القطن في تكساس

حرر بتاريخ من طرف

كان للجفاف الذي ضرب مناطق في الولايات المتحدة أثر كارثي على زراعة القطن في تكساس، ودمّر معظم إنتاج المزارع ساتون بايدج الذي لم يبق سوى 20% من القطن في حقوله الواقعة بتكساس.

ويقول بايدج لوكالة فرانس برس عبر الهاتف إنّ إنتاجه هذه السنة “لم يكن في أفضل حالاته”، ويصف كارثة حقيقية في منطقته الواقعة في شمال الولاية، مشيرا الى أن جميع زملائه لن يحصدوا شيئا من إنتاج القطن في حقولهم “العارية”.

وتشكل تكساس مصدراً لنصف إنتاج القطن الإجمالي للولايات المتحدة التي تمثل المورّد الثالث من القطن عالمياً بعد الهند والصين. وسينخفض الإنتاج فيها بنسبة 58 في المئة، في حين سيصل على المستوى الوطني إلى أدنى مستوى له منذ العام 2015، بانخفاض 21 في المئة على أساس سنوي، بحسب أحدث أرقام تقديرية أصدرتها وزارة الزراعة الأميركية.

وفي شمال غرب الولاية حيث للقطن أهمية كبيرة وتندر المياه، قد تكون محاصيل العام 2022 “إحدى أسوأ المحاصيل المُسجلة خلال السنوات الثلاثين الأخيرة”، وفق دارين هدسون، وهو أستاذ في الاقتصاد الزراعي لدى جامعة تكساس تيك. ومع احتساب العواقب المتتالية على بقية قطاع النسيج، أشار في أغسطس إلى أنّ الخسائر الاقتصادية التقديرية للمنطقة تبلغ ملياري دولار.

ويعمل لاندون أورمان (30 سنة) على مساحة تبلغ ألفي هكتار قرب أبيليني التي تبعد ثلاث ساعات غرب دالاس. إلا أنّ قطنه غير المروي “لم ينبت حتى”، بينما نبت ذلك المروي جزئياً لكن يتوقَّع أن يكون محصوله أقل من المعتاد بمقدار النصف. ويشير إلى أنّ المحاصيل الإجمالية ستشهد انخفاضاً بنسبة 85% مقارنة بالإنتاج المعتاد سنوياً.

وعلى غرار كثيرين، يستفيد أورمان من تأمين على محاصيله، ولن يتكبّد تالياً خسائر مالية فادحة. ويقول “لكن كمزارع، أشعر بانزعاج كبير لعدم تمكّني من زراعة القطن، فهذا ما أحبّ”.

وضع محبط
في لوبوك التي تعتبر بمثابة عاصمة محلية للقطن، سجلت الأمطار التي تساقطت على مدى الأشهر الاثني عشر الفائتة قبل قدوم أمطار متأخرة في أغسطس، معدلاً بلغ نصف المُسجَّل في العادة.

ويقول ساتون بايدج (48 عاماً) “لم نشهد أي نقطة مطر بين يناير وماي”. وتسببت قلة الأمطار خلال فصلي الشتاء والربيع بجفاف الأرض في فترة الزراعة.

ويضيف “شهدنا اعتباراً من ماي أياماً تخطت فيها درجات الحرارة الـ 37 درجة مئوية فيما سجلت رياح بسرعة 50 كيلومتراً في الساعة، ما أدى إلى احتراق” المحاصيل كلها. وشهدت تكساس ثاني فصل صيف أكثر حرارة على الإطلاق.

واضطر بايدج لأن يحرث 80% من حقوله المدمّرة لتجنيبها الجفاف.

أما الـ20% المتبقية من الأراضي، فيشير بايدج إلى أنّ محاصيلها محدودة وثمارها صغيرة. ويقول “ننظر في ما إذا كان من المربح إجراء الحصاد، أو سيتعين علينا ببساطة تدمير المحاصيل”.

ويضيف بايدج الذي يتولى أيضاً رئاسة جمعية منتجي القطن في منطقة رولينغ بلاينز “الوضع محبط إلى حد ما، إذ نعمل بجد طيلة السنة ونُعدّ حقولنا، ونضع الأسمدة، لكن لا تنمو المحاصيل”.

أما باري إيفانز الذي يعتبر أنّ الجفاف المُسجّل هذه السنة كان تاريخياً، فلن يُحصَد من أراضيه البالغة مساحتها 800 ألف هكتار والواقعة قرب لوبوك سوى ربع المحاصيل المروية.

ويقول إيفانز “بصفتي مزارعا في هذه الحقول المرتفعة في تكساس، أدرك أن هناك سنوات صعبة أحيانا، وهذا جزء من الحياة هنا”، مضيفاً “لن ننسى عام 2011 بجفافه ومحاصيله السيئة”.

وقد يكون حصاد سنة 2022 الذي ينتهي مع نهاية السنة أسوأ من محاصيل 2011. وهنا يُطرح السؤال التالي: هل الجفاف يحصل بوتيرة متزايدة؟

يقول عالم المناخ كورتيس ريغانتي من مركز أبحاث متخصص بالجفاف إن المنطقة تشهد “ظروفاً أسوأ من تلك المُسجلة السنة الفائتة”، ويبدو أنها ستستمر طويلا. لكنه يفضل أن يبقى حذرا وألا ينسب أسباب هذه الظاهرة إلى التغير المناخي الذي يتسبّب بتكرار الظواهر المناخية الحادة وجعلها أكثر حدة.

ويقول مدير اتحاد مزارعي القطن في لوبوك كودي بيسنت “شهدنا على مدى السنوات العشر الفائتة خمس أو ست سنوات من الجفاف كانت واحدة أو اثنتان منها كارثيتين”.

ويتساءل المزارعون في ما بينهم بعد أن لاحظوا أن “الصيف كان حاراً جداً” ما إذا كانت وتيرة موجات الجفاف تتزايد، على ما يوضح باري إيفانز.

ويضيف أن هذا التساؤل يمثل “موضوعا رئيسيا في النقاش”.

ويرى المزارعون في تكساس، وهي الولاية التي تضم عدداً كبيراً من الأشخاص المشككين في ظاهرة التغير المناخي، أن ما يحصل في الواقع هو تكرار في الدورة المناخية.

وفي انتظار أجوبة على تساؤلاتهم، يحاول كل مزارع بأفضل ما يمكن أن يبقي أراضيه رطبة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة