الجامعة الوطنية للصحة تنتفض ضد اختلالات مستشفى الانكولوجيا بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

طالب المكتب النقابي الموحد بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش من وزارة الصحة بالكشف عن نتائج التحقيق الذي أنجزته لجنة تفتيش مركزية من وزارة الصحة حول أسباب الإحتقان و الإختلالات التي يعرفها مستشفى الانكولوجيا و أمراض الدم

واعلنت الجامعة الوطنية للصحة في هذا الاطار عن تنظيم وقفة إحتجاجية يومه الثلاثاء 02 نونبر 2021 بالإدارة العامة للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش ابتداء من الساعة العاشرة و النصف صباحا نتيجة الوضع الكارثي بمستشفى الانكولوجيا و امراض الدم نتيجة سوء التسير و التدبير و حالة البلوكاج التي يعرفها على غرار باقي المستشفيات التابعة للمركز الاستشفائي الجامعي بمراكش، و بعد حلول لجنة مركزية من وزارة الصحة للتحقيق في الاختلالات التي يعيشها المستشفى و التي انعكست سلبا على مرضى السرطان و الاطر الصحية

وطالب المكتب النقابي من وزير الصحة و الحماية الاجتماعية و والي جهة مراكش أسفي بالتدخل العاجل و الحاسم لإنقاد هذا المستشفى الذي يحتضر ، و الدفع بتغيير جذري يسمح باقلاع حقيقي لهذه المؤسسة الجامعية حتى تضطلع بالأدوار المنوطة بها، داعيا وزارة الصحة للكشف عن نتائج التحقيق الذي اجرته و يؤكد ان يوما واحدا غير كافي لعمل لجنة التحقيق للإحاطة بكل الإختلالات و التحقيق في كل الملفات، مع ضرورة الاصغاء لكل الاطراف، ومطالبا الادارة العامة باستحضار المصلحة الوطنية و الظروف الاستثنائية التي تمر منها بلادنا في ظل جائحة كوفيد 19 و ذلك بالكف عن اسلوب الترقيع في حل المشاكل و تعيين مسؤولين بهذا المستشفى وفق معايير الامانة و الكفاءة يملكون ارادتهم و قادرين على تطبيق القانون و تطوير العرض الصحي بالمستشفى و متفرغين لمهامهم الادارية مع ضرورة القطع مع اسلوب وضع طلبات الترشيح في مناصب المسؤولية على المقاس لترضية بعض المحضوضين،

وطالب المكتب باستغلال الوعاء العقاري للمركز الاستشفائي الجامعي بمراكش و بنايات ظلت منذ 2018 مقفلة لاسباب مجهولة مع تغليب المصلحة العامة على الطموحات الشخصية للمسؤولين و ذلك بفتح مستعجلات خاصة بأمراض السرطان و أمراض الدم، وحدة للعناية المركزة، مصلحة للتحليلات البيولوجية و مصلحة للأشعة مع توفير الموارد البشرية المؤهلة لذلك و وضع بروتوكولات حتى تتم العناية بالحالات الاستعجالية المتعلقة بأمراض السرطان و امراض الدم لا غير، داعيا مدير المركز الاستشفائي الجامعي بمراكش و ادارته الى احترام الهيكلة التنظيمية للمركز الاستشفائي الجامعي بمراكش وفرضها في جميع مصالح المستشفيات التابعة له و على رأسها مستشفى الانكولوجيا و أمراض الدم و الغاء كل المناصب المسؤولية المستحدثة خارج اطار القانون و التي استنزفت الموارد البشرية مع احترام نتائج الحركة الانتقالية على علتها بالتراجع الفوري عن الانتقالات المشبوهة خارجها و التي وقع عليها المدير العام للمركز،

كما طالب المكتب النقابي بفتح تحقيق جاد حول تدبير الأدوية بمستشفى الانكولوجيا و امراض الدم و معرفة اسباب عدم استخدام بعض الأجهزة المتطورة منذ اقتنائها و التي كلفت المركز ميزانية ضخمة، و الكشف عن من يقف وراء اغراق المصالح الاستشفائية بمستشفى الانكولوجيا و أمراض الدم و باقي مصالح المستشفيات الاخرى التابعة للمركز الاستشفائي الجامعي بمراكش بالمتدربين من المؤسسات الخاصة للتكوين في المجال الصحي و الذين يتجاوز عددهم بشكل ملفت ما هو مسموح به في غياب تام لمؤطريهم، مؤكدا على ضرورة ايجاد حلول جذرية للمشاكل التي يتخبط فيها مستشفى الانكولوجيا و امراض الدم خاصة و المركز الاستشفائي الجامعي بمراكش عامة ، وداعيا الى رص الصفوف و توحيد الجهود للتصدي لكل من يحاول المساس بصورة هذه المؤسسة الصحية الجامعية و بمصير المرضى و الاطر الصحية و يحمل كامل المسؤولية لإدارة المركز الاستشفائي الجامعي بمراكش لما ستؤول اليه الامور.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة