الثلوج تجمد الدم في عروق راعي غنم وفاجعة موته تفجر غضب حقوقيين

حرر بتاريخ من طرف

سقط الراعي المسمى قيد حياته “، ب” أول ضحية للتساقطات الثلجية التي تهاطلت بشكل مبكّر هذا العام على المناطق الجبلية.

وذكرت مصادر، أنه بعد أسبوع على فقدانه، عُثِر اليوم السبت ثالث  نونبر الجاري، على الراعي جثة هامدة وسط الثلوج نواحي جبل بويبلان بإقليم تازة، الى جانب عددا من رؤوس ماشيته التي تجمدت هي الأخرى تحت الثلوج.

وقالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع تاهلة، إنه جرى العثور على جثة الفقيد، تحت أكوام الثلوج بجبال بويبلان، بعد أن تم استعمال مروحيات متطورة بشكل متأخر.

وأشار رفاق الهايج  إلى أن “أبناء المنطقة، المرتفعة عن سطح البحر بأكثر من ألف متر، حاولوا إنقاذ المعني بالحادث دون جدوى، نظرًا لغياب الأجهزة المناسبة في الوقت الملائم”، في الوقت الذي اعتبرت جمعية “تينكري ن أيت واراين” في بيان لها أن وفاة راعي الغنم تبقى “وصمة عار في جبين الدولة، بمؤسساتها وسلطاتها وأجهزتها، ووصمة ذل وعار في جبين الجميع، مجتمعا وسلطة”.

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة