التنقيب عن الكنوز والنصب والاحتيال يجران شخصين للتوقيف بالدار البيضاء

حرر بتاريخ من طرف

برشيد/ نورالدين حيمود.

أحالت عناصر الدرك الملكي، التابعة للمركز القضائي سرية 2 مارس بالدار البيضاء شخصين، أمس الأربعاء، على أنظار وكيل الملك لدى ابتدائية عين السبع، بتهمة التنقيب عن الكنوز والنصب والاحتيال، في مبالغ مالية مهمة، تتراوح وفق مصادرنا، بين 100 و 600 مليون سنتيم، بعدما كانا يوهمان الضحايا، أنهما يمتلكان كميات مهمة، من الزئبق الأحمر معدة ومجهزة للبيع.

وفي هذا الإطار، أفادت مصادر كشـ24، أن أفراد هذه العصابة الإجرامية الخطيرة، كانا يعمدان بعد تسلمهما للمبالغ المالية، إغلاق هواتفهما النقالة، والتواري عن الأنظار لدرء الشبهات، لكن سرعان ما أظهرت الأبحاث والمنجزة على ضوء هذه القضية، وجود شركاء آخرين لازالت الأبحاث والتحرياث المارطونية المكتفة سارية عنهم، استنادا إلى الخبرات التقنية والعلمية، خاصة بعدما تبين أن الموقوفين و باقي المتوطين، لهم صلة أيضا بقضايا التنقيب على الكنوز والدفينة، وبالضبط على مستوى مدينة الدار البيضاء، و على طول محور إقليم الجديدة.

وحسب مصادر كشـ24، فإن إيقاف المشتبه فيهما، جاء بعد تلقي عناصر الدرك الملكي سرية 2 مارس، معلومات ومعطيات كافية، مفادها أن أفراد عصابة إجرامية خطيرة، في سن جد متقدمة، يمتهنان الرقية الشرعية داخل المغرب وخارجه، قاما بالنصب والاحتيال في مبالغ مالية مهمة، على الراغبين في شراء الزئبق الأحمر، رفقة عناصر لا زالت في حالة فرار من قبضة العدالة.

وأضافت المصادر ذاتها، أنه بعد تنقيط المتهمين عبر الناظم الآلي، تبين للمحققين المكلفين بالتحقيق، أن أحدهما ينحدر من البيضاء، فيما الآخر ينحدر من الصويرة، وليست لهما سوابق قضائية، ليتم إشعار النيابة العامة بالحادث، والتي أعطت تعليماتها للضابطة القضائية، لدى سرية 2 مارس، بوضع الموقوفين تحت تدابير الحراسة النظرية، وتقديمها أمام أنظار وكيل الملك، بالمحكمة الابتدائية عين السبع، صبيحة يوم أمس الأربعاء، للنظر في المنسوب إليهما، قصد القيام بالمتطلب واتخاذ المتعين في شأنهما.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة