التكلفة الامنية لنقل مباريات فرق وطنية لمراكش تثير حفيظة المتتبعين

حرر بتاريخ من طرف

تشهد مداخل مدينة مراكش على مقربة من الملعب الكبير للمدينة في هذه الاثناء من صبيحة يومه الاربعاء 23 يناير،  انزالا امنيا كبيرا اثار تساؤلات الزوار والمهتمين، بالتزامن مع توافد الاف الزوار على المدينة الحمراء بمناسبة العطلة المدرسية.

وحسب مصادر “كشـ24″، فقد تم الدفع بتشكيلات متنوعة من القوات العمومية تتكون مئات العناصر من الدرك الملكي و الامن الوطني والقوات المساعدة وقوات مكافحة الشغب الى جانب عتاد امني ملفت و غير مسبوق، تفاديا لاحداث الشغب التي قد تعرفها مباراة الكلايسكو بين الرجاء البيضاوي و الجيش الملكي، برسم مؤجل الجولة 4 من البطولة الإحترافية.

وأثار الاستنفار الامني الكبير تساؤلات المهتمين حول فاتورة نقل مباريات من هذا القبيل الى مدينة سياحية من حجم مراكش، خصوصا خوصا وان حجم العتاد و التشكيلات الامنية يثير الانتباه و التساؤل، حول تكلفة استقبال مباريات من هذا الحجم، وفاتورتها المرتفعة أمنيا.

وتساءل مهتمون ماذا تربح مراكش من نقل مباريات مدن اخرى لملعب المدينة، ومن يتحمل مسؤولية هذا النوع من القرارات التي تعود بنتائج سلبية على المدينة الحمراء والقطاع السياحي على الخصوص، لا سيما وأن المباراة المذكورة تتزامن مع العطلة وتوافد السياح المغاربة والاجانب، الذين تفاجئوا من حجم الانزال الامني و اجواء “العسكرة”،ما اثار ريبة العديد منهم و تخوفهم من الوضع الامني بالمدينة.

ويشار ان اللاحترازات الامنية و الاستنفار الكبير الذي تشهده مداخل مراكش في هذه الاثناء، يأتي بعد احداث الشعب التي شهدتها مباراة الكوكب المراكشي وأولمبيك آسفي قبل أسبوعين، والتي خلفت خسائر مادية فادحة، واصابات في صفوف عناصر من القوات العمومية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة