التعاضدية العامة للتربية الوطنية تجدد هياكلها المسيرة بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

احتضنت ردهات فندق الأدارسة بالحي الشتوي بمراكش يوم أمس الخميس 05 أبريل 2018 الجمع العام الثالث والخمسين للتعاضدية العامة للتربية الوطنية والذي نظم هذه السنة تحت شعار ” لنجعل من التعاضد دعامة أساسية لنموذج تنموي جديد”.

الكلمة التوجيهية لميلود معصيد رئيس المجلس الإداري للتعاضدية العامة للتربية والتكوين تطرقت إلى السياق العام الذي يندرج ضمنه عقد هذا الجمع والمرتبط أساس بإصلاح التعاضد وتطوير وتعزيز أدواره في مجال الحماية الاجتماعية وتكريس الحكامة لاستكمال الأوراش الإصلاحية التي انخرطت فيها التعاضدية العامة للتربية الوطنية، داعيا إلى تحصين المكتسبات وتجسير التواصل والانخراط الجماعي في وضع وبلورة النموذج التنموي الجديد المبني على الإنصات والإشراك والتفاعل الايجابي مع انتظارات المنخرطين والمنخرطات، معرجا في الختام على رصد التداعيات الايجابية لاتفاقيات الشراكة التي أبرمتها التعاضدية مع الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين والتي تم بمقتضاها استفادة الأساتذة المتعاقدين من الخدمات الاجتماعية للتعاضدية إسوة برجال ونساء التعليم.

محمد المعيار الادريسي الكاتب الجهوي بمراكش بعد الترحيب بمندوبات ومندوبي منخرطي ومنخرطات التعاضدية العامة ذكر أنه من مدينة مراكش سنة 2013 بدأ مسار التغيير والإصلاح الشامل للمجال التعاضدي في المغرب وهذا الجمع العام الذي يلتئم أيضا في هذه المدينة المتخنة بعبق التاريخ سيشكل منعطفا مهما وحاسما في تاريخ التعاضدية حيث سيتم اتخاذ قرارات واعدة وداعمة للتعاضد في بعده الاجتماعي والتضامني.

 

 

لابد من الإشارة أن هذه الجلسة الافتتاحية عرفت حضور إلى جانب المنتدبات والمنتدبين ممثلي قطاعي التشغيل والإدماج المهني ووزارة التربية الوطنية ممثلة بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش وهيأة مراقبة التأمينات لمنظمات الاحتياط وصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي ورؤساء التعاضديات ومنظمة التضامن الجامعي وشخصيات اعتبارية وغيرها وبعض ممثلي وسائل الإعلام.

بعد ذلك تم عرض التقريرين الأدبي والمالي اللذين سلطا مزيدا من الأضواء الكاشفة عن المكتسبات والمنجزات التي تم تنزيلها خلال الدورة المحاسبية 2016 تلتها مناقشات وردود تناولت رصد الإخفاقات والمعيقات التي حدت من عمل التعاضدية و كيفية استشراف عملها مستقبلا حتى تستجيب لطموحات وتطلعات المنخرطات والمنخرطين. وفي نفس المنحى تم تقديم تقرير لجنة المراقبة المالية برسم نفس السنة المحاسبية. وبعد مناقشة هذه التقارير في أبعادها الإدارية والمالية والتنظيمية تم تقديم الملتمسات وتجديد أعضاء لجنة المراقبة.

وتطبيقا للفصول 23 و 24 و 32 من القانون الأساسي للتعاضدية العامة تم انتخاب الثلث الخارج من أعضاء المجلس الإداري المحددة في سنتين.

ليسدل الستار في وقت متأخر من ليلية الخميس عن أشغال الجمع العام الثالث والخمسين للتعاضدية العامة للتربية الوطنية والذي مر في أجواء عادية وفق الترتيبات المقررة في جدول أعماله.

محمد تكناوي

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة