التراجع عن منح قرض لمقاولة شابة في زمن كورونا يهدد بافلاسها

حرر بتاريخ من طرف

تعاني مقاولة شابة بمراكش في قطاع المواد الطبية من اكراهات خانقة بعد تراجع مؤسسة بنكية عن قرض مخصص لهذه المقاولة التي تقدمت بطلب بعد دراسة وخطة لمشروع مدروسة لاخراج منتود طبي جديد.

وحسب ما أفاد به صاحب الشركة، فقد تم تقديم طلب قرض في اطار المبادرة الملكية “انطلاقة” وبعد عرض جميع تفاصيل المشروع، لامس المقاول تجند المؤسسة البنكية لمواكبة مشروع “انطلاقة” ودعم المقاولات، وبعد مناقشات وشرح للمشروع تمت الموفقة في شهر مارس على اساس الحصول على القرض اللازم الذي ناهزت قيمته مليون ومائة الف درهم، لاطلاق المنتوج الجديد.

وقد تم الشروع في تمويل المشروع من امكانيات ذاتية في انتظار صرف مبلغ القرض من المؤسسة البنكية، قبل الاصطدام في بداية ابريل بتغيير في موقف البنك ، بسبب مسؤول بنكي جهوي، ما ادخل المقاولة الشابة في ازمة خانقة طرحت مجوعة من التساؤلات بشأن الحلول المطروحة من طرف الدولة لدعم المقالات الشابة، ودواعي التضييق على المقاولة لاسباب مجهولة وفي عز أزمة جائحة كورونا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة