التحقيق يكشف حقيقة تعرض تلميذ للتعنيف بمدرسة خصوصية بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

كشفت التحقيق الذي أجرته لجنة أوفدتها المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بمراكش، إلى مدرسة خصوصية بحي الزيتون، بناء على شكاية توجه بها والدا تلميذ يدرس بالمؤسسة المعنية، تفيد تعرض ابنهما للتعنيف من طرف أستاذة المستوى الخامس يوم الأربعاء 21 أبريل الجاري، (كشف) أن الأمر مجرد مغالطات وسوء فهم من طرف المعنيين بالأمر.

وعلى إثر نتائج التحقيق قرر والدا التلميذ سحب شكايتهما ضد المؤسسة، التي تقدما بها إلى المديرية وكذا إلى الجمعية المغربية لحقوق الإنسان  فرع المنارة، والتي كانت موضوع بلاغ من طرف هذه الأخيرة.

كما تقدم والدا التلميذ باعتذار رسمي توصلت “كشـ24” بنسخة منه، إلى المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بمراكش، وكذا إلى مدير المؤسسة التعليمية المعنية، عما لحق هذا الاخير من سب وشتم وإزعاج، تسبب في التأثير على سير العمل بشكل خاطئ، مشيران إلى أن ما حدث لن يتكرر مرة أخرى، متعهدان على إصلاح ما قاما به.

وكان والدا الطفل تقدما بشكاية إلى الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، يطالبان من خلالها وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش آسفي، والمدير الإقليمي بمديرية مراكش، بفتح تحقيق في تعرض ابنهما للتعنيف.

وادعيا أن ابنهما تعرض للصفع المبرح من طرف أستاذة المستوى الخامس يوم 21 أبريل 2021، ثم طال التعنيف الأم عندما توجهت للمؤسسة يوم 22 أبريل من طرف سائق النقل المدرسي الذي استقبلها بوابل من التهجم والكلام النابي، ثم استمر مسلسل التعنيف بتدخل مدير المؤسسة الذي طرد السيدة المشتكية ولم يستمع لأقوالها.

وعلى إثر ذلك طالبت الجمعية بفتح تحقيق في شأن عدم التبليغ بحالة العنف عبر البوابة المعلوماتية من طرف مدير المؤسسة، وهي الشكاية التي أوفدت على إثرها المديرية لجنة للتحقيق في الموضوع، خلص إلى وجود سوء فهم من طرف والدا التلميذ.

إقرأ أيضاً

التعليقات

  1. التعنيف في المدارس مطروح من مند الأزل ولم ولن يكون له حل
    ابنتي غادرت الدراسة بسبب التعنيف السبب الذي جعلها تنقطع عن الدراسة وتكرهها وحسبنا الله ونعم الوكيل
    وفي هذه الأيام اعيش قصةطفل تعرض لحادث وسط المؤسسة ولم تكن في حقه أذنا الحقوق الموجبة والسبب لأنه ابن أسرة فقيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة