التحقيق في ملابسات ترويج صور أحداث من اليمن على أنها وقعت بالمغرب

حرر بتاريخ من طرف

تفاعلت ولاية أمن وجدة، بسرعة وجدية، مع تدويناتِ منشورة على صفحات مواقع التواصل الإجتماعي، يظهر فيها طفل يحمل آثارا للعنف، ومشفوعة بتعليقات تزعم بأن الضحية تعرض للضرب والجرح والكي من طرف زوجةِ أبيه بمدينة جرسيف.

وقد أظهرت مراجعة المعطيات والسجلات المملوكة لدى المنطقة الإقليمية لأمن مدينة جرسيف، أن مصالح الشرطة القضائية والأمن العمومي لم تسجل أي جريمة أو واقعة تتضمن المعطيات ِالواردة َ في التدوينة المنشورة.

وقد أسفرت الأبحاثُ التقنية والتحريات المنجزة في الوسائط المفتوحة أن هذه الصور توثق لقضية تم تسجيلها بدولة اليمن في محافظة “المحويت” في غضون شهر أكتوبر من السنة الملنصرمة، حيث جرى توقيف والد القاصر للإشتباه في ارتكابه هذه الأفعال الجرامية.

وإذ توضح ولاية أمن وجدة حقيقة َهذا الموضوع، فإنها تَنفي بالمقابل تسجيل اَلجريمة ِموضوع َالصور المنشورة بالمغرب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة