التحرش الجنسي يطارد طالبات جامعيات بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

حذرت فعاليات مدنية محلية بمراكش، من تزايد ظاهرة التحرش الجنسي في محيط جامعة القاضي عياض بحي الدوديات بمراكش، داعية الى الاسراع بإتخاذ الاجراءات اللازمة للحد من هذه الظاهرة التي باتت بمثابة كابوس يلاحق الطالبات الجامعيات ويؤرق بالهن.

وبحسب تقارير محلية، فإن ظاهرة التحرش الجنسي بالطالبات في محيط كليتي الآداب والعلوم والانسانية وكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمراكش باتت ظاهرة متفشية خاصة خلال الفترات الدراسية المسائية والليلية، وفي الطريق الرابط بين الحرم الجامعي والأحياء المحيطة بالجامعة و التي تقيم فيها بعض الطالبات.

وتروي إحدى الطالبات الجامعيات لـ “كشـ24” واقعة تحرش جنسي تعرضت له ، حيث تفيد الطالبة “س” التي تدرس بكلية الآداب والعلوم الانسانية، خلال سيرها في الشارع المؤدي للجامعة، سقطت ضحية عملية تحرّش جنسي من قبل عدد من الشباب، ولم تكن “س” هي الضحية الوحيدة بين زميلاتها في الفصل الدراسي، وإنما عانت معظم زميلاتها من الواقعة عينها لمرات متعاقبة.

ويرى نشطاء جامعيون، أنه بالرغم أن التحرش الجنسى مسألة أخلاقية بالأساس الا أنهم أرجعوا أسبابه إلى وسائل الاعلام وماتعرضه وتبثه على المشاهدين من مشاهد ومناظر إباحية سواء بالألفاظ أو بالفعل، وأيضاً منهم من يبرر التحرش الجنسى بأزمة الشباب والزواج ويلقى اللوم على الفتاة وملابسها أو طريقة سيرها فى الطريق العام .

وشدد هؤلاء، على ضرورة منع تفشي هذه الظاهرة داخل الحرم الجامعي بمراكش ومحيطه والتي بدأت بالتزايد وليس فقط لدى الطالبات الجامعيات وانما اتسعت على نطاق واسع وأصبحت تشكل ظاهرة اجتماعية سلبية بمراكش.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة