“البيجيدي” يخطب ود ساكنة فاس لمواجهة “البانضية” واستكمال أوراش “المعقول”

حرر بتاريخ من طرف

دعت قيادات لـ”البيجيدي” في أشغال الدورة السابعة لـ”الأبواب المفتوحة التي عقدها الحزب بمدينة فاس، في الفترة ما بين 20 و23 ماي الجاري، إلى تجديد الثقة في حزب “المصباح” لمواجهة ما أسموه بـ”البانضية”، ولاستكمال أوراش ما يسمونه بـ”المعقول”.

وقال محمد خيي، رئيس مقاطعة “جنان الورد”، وقيادي محلي لـ”المصباح” إن فاس تحتاج لـ”أن تبقى على العهد”، في إشارة إلى تصويتها على “البيجيدي” في الانتخابات السابقة بشكل مكثف، وذلك في سياق موجة عقاب لأحزاب أخرى دبرت الشأن العام المحلي.

وذكر خيي بأن بعض “بانضية” الانتخابات اعتادوا أن يدخلوا الغمار، وذلك لـ”الاغتناء”، وأشار إلى الساكنة تعرف تاريخهم، حيث تحولوا من عمال في شركات إلى مستثمرين كبار لهم استثمارات في الخارج.

وقال إن هؤلاء لا يمكنهم أن يخدموا مصالح المدينة، قبل أن يضيف بأن المدينة ركبت قطار “المعقول”، بعدما صوتت بكثافة لصالح “المصباح”، وذكر بأن المدينة تحتاج إلى أن تواصل هذا المسار، لأن “البيجيدي”، بحسب تعبيره، اشتغل لفائدة المدينة بكل تفاني، وهو مستعد لأن يواصل المسار بنفس “الروح النضالية”، يورد رئيس مقاطعة “جنان الورد”، مؤكدا على أنه لا يمكن السماح لأي شخص أن يعيد المدينة إلى الوراء.

ويطمح حزب “البيجيدي” إلى العودة مجددا إلى مقاعد المسؤولية في المجلس الجماعي لمدينة فاس والمقاطعات التابعة، لكن انتقادات توجه إلى حصيلته والتي ينظر إليها عدد من المتتبعين المحليين على أنها باهتة، ولا ترقى إلى مستوى الوعود الكبيرة التي ظل يرفعها إبان الحملة الانتخابية السابقة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة