البوليساريو تتهم مجلس الأمن بالتقاعس وتتوعد بمراجعة تعاملها مع المينورسو

حرر بتاريخ من طرف

أعلنت جبهة البوليساريو الانفصالية، في بيان رسمي لها تعليقا على قرار مجلس الأمن الصادر الأمس الجمعة،أنها ستواصل كفاحها المسلح، متهمة مجلس الأمن بالتقاعس والصمت إزاء ما أسمته بحالة الحرب التي تعيشها المنطقة.

واتهم انفصاليو البوليساريو مجلس الأمن بتبني سياسة “ترك الأمور على حالها المعهودة”، مؤكدين أن القرار يحكم مسبقا بالفشل على مهمة المبعوث الشخصي الجديد للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء، “ستافان دي مستورا”، ومن ثم فهو يقوض بشكل خطير آفاق تفعيل عملية السلام ويكرس حالة الانسداد القائم ويترك الباب مفتوحاً على مصراعيه لمزيد من التصعيد والتوتر في المنطقة حسب ذات البيان.

وأضافت جبهة البوليساريو الانفصالية في نفس البيان، أن القرار الأممي الأخير لم يترك أي خيار أمامها سوى مواصلة وتصعيد الكفاح المسلح في وجه المغرب، مؤكدة أنها ستعمل مجددا على إعادة النظر في مشاركتها في عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة في الصحراء واتخاذ خطوات عملية فيما يتعلق بمشاركتها في “العملية السياسية” وكذا تواجد وعمل المراقبين العسكريين التابعين للمينورسو المنتشرين في الصحراء.

وختمت جبهة البوليساريو الانفصالية بيانها بالتأكيد على أنه لن يكون هناك أي وقف لإطلاق النار جديد ما دام المغرب يحاول فرض ما أسمته سياسة الامر الواقع بالصحراء، وعرقلة إستفتاء تقرير المصير.

ويشار ان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ،قرر امس الجمعة، تمديد ولاية بعثة المينورسو لمدة عام، مع تأكيده، مرة أخرى، على سمو المبادرة المغربية للحكم الذاتي لتسوية النزاع المصطنع حول الصحراء المغربية.

وكرست الهيئة التنفيذية للأمم المتحدة، في هذا النص، مرة أخرى، سمو مبادرة الحكم الذاتي التي قدمتها المملكة في 11 أبريل 2007، مشيدة بجهود المغرب « الجادة وذات المصداقية » التي يجسدها المقترح المغربي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة