البعوض وروائح كريهة تُحول حياة مواطنين إلى جحيم بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

يشكو قاطنو التجمع السكني الشكيلي بحي المحاميد بمراكش من كون الجهات المعنية لم تتفاعل مع مطلب ساكنة الحي برفع الضرر الذي يلحقها من حاويات الأزبال المترامية الغير المُفرغة، وما ينبعث منها من روائح كريهة، وما تفرخ من بعوض، موردين أن ذلك له تداعيات على الصحة العامة، خاصة في صفوف الأطفال.

وأكد مواطنون في اتصال بـ “كشـ24” أن حاويات القمامة غير المفرغة، والتي تتواجد على طول أزقة وشارع حي الشكيلي أصبحت بؤرا سوداء لانبعاث الروائح النتنة وتفريخ البعوض، مشيرين إلى أن ارتفاع درجات الحرارة التي تعرفها مراكش في هذه الأيام ساهم في تفاقم الوضع.

ويضطر السكان الذين تطل منازلهم على الشوارع والأزقة إلى “إغلاق النوافذ لصد الروائح الكريهة وهجوم البعوض، لا سيما مع ارتفاع درجة الحرارة”.

وأكد المشتكون أن ما يزيد من حدة الوضع تعمد بائعي الخضر والفواكه بأحد الأسواق العشوائية بالمنطقة التخلص من نفاياتهم في حاويات القمامة، مبرزين أن الشركة المفوض لها تدبير قطاع النظافة أصبحت تجمع النفايات بشكل متقطع، وهو ما يزيد من تراكم النفايات وإضرار الساكنة.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة